اغتيال 3 أشخاص بينهم ضابط بحادثين منفصلين في ريف درعا

تاريخ النشر: 10.02.2021 | 08:39 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا، اليوم الأربعاء، بأنّ ثلاثة أشخاص بينهم ضابط في قوات نظام الأسد قتلوا برصاص مجهولين، مساء أمس الثلاثاء، بحادثين منفصلين في ريف درعا.

وقالت المصادر إنّ مجهولين أطلقوا الرصاص على الشابين أحمد كيوان - مِن أبناء مدينة طفس شمال غربي درعا - ويوسف الجدع - مِن أبناء بلدة حيط غربي درعا - وذلك على طريق سحم الجولان - جلين في منطقة حوض اليرموك بالريف الغربي.

ويعمل "الجدع" - وفق المصادر" - في صفوف "اللواء الثامن" التابع لـ"الفيلق الخامس" - المدعوم مِن روسيا - ويحمل بطاقة "تسوية" مع نظام الأسد، في حين أنّ "كيوان" مدني وغير منضوٍ لأي تشكيل عسكري.

اقرأ أيضاً.. خلاف بين عائلتين يودي بحياة شاب في ريف درعا

مِن جانبه ذكر موقع "تجمّع أحرار حوران" أنّ الملازم في قوات النظام "منصور حمد حماد" قتل برصاص مجهولين في ريف درعا، مساء أمس، من دون تحديد المكان الذي قتل فيه، مشيراً إلى أنّ "حماد" ينحدر مِن قرية "كفر اللحف" في ريف السويداء المجاور.

حوران.jpg

وقبل يومين، تمكّن الأهالي في مدينة جاسم - شمالي درعا - مِن القبض على خلية اغتيالات وتفجيرات جنّدتها قوات النظام وميليشيا "حزب الله" اللبناني، وتعمل ضمن منطقة الجيدور في ريف درعا الشمالي.

اقرأ ايضاً.. اغتيال 42 قيادياً عسكرياً وقعوا اتفاقية التسوية في درعا

يشار إلى أنّ محافظة درعا تشهد أيضاً عمليات اغتيال وخطف وسرقة وسطو مسلّح، في ظل فلتانٍ أمني تعيشه المحافظة منذ سيطرة "النظام" عليها بدعم روسي وإيراني، في شهر تموز عام 2018، ويوجّه ناشطون أصابع الاتهام إلى أجهزة أمن "النظام" وميليشياته، التي تشنّ حملات اعتقال مستمرة تطول مدنيين وعسكريين ومسؤولين سابقين في الجيش الحر.