اغتيال ناشطين عراقيين في البصرة

تاريخ النشر: 20.08.2020 | 15:10 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أعلنت مصادر أمنية عراقية، أمس الأربعاء، اغتيال ناشطين في مدينة البصرة جنوبي العراق برصاص مجهولين.

وقال محمد الخلف، ملازم في الجيش ضمن عمليات البصرة، إن "مسلحين مجهولين اعترضوا مركبة تقل الناشطة في الاحتجاجات ريهام يعقوب، وعدداً من رفيقاتها وسط البصرة، وأطلقوا الرصاص تجاههم ما أدى إلى مقتلها وإحدى رفيقاتها".

وأشار الخلف إلى أن مسلحين هاجموا أيضا "مركبة تقل الناشط في الاحتجاجات فلاح الحسناوي وخطيبته وسط البصرة، وأطلقوا الرصاص تجاههما"، بحسب وكالة الأناضول.
في السياق، نجت ناشطة في التظاهرات، تعمل مسعفة، في ساحة التحرير وسط بغداد من محاولة اغتيال بمسدس كاتم صوت.

بدوره، نشر رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي تغريدة تعهد فيها بملاحقة القتلة وقال "أقلنا قائد شرطة البصرة، وعدداً من مديري الأمن بسبب عمليات الاغتيال الأخيرة، وسنقوم بكل ما يلزم لتضطلع القوى الأمنية بواجباتها".

وأضاف: "التواطؤ مع القتلة أو الخضوع لتهديداتهم مرفوض، وسنقوم بكل ما يلزم لتقوم أجهزة وزارة الداخلية، والأمن بمهمة حماية أمن المجتمع، من تهديدات الخارجين على القانون".

 


وكانت وكالة مهر الإيرانية عام 2018 قد نشرت تقريراً تضمن قائمة بأسماء ناشطين في البصرة من بينهم ريهام يعقوب، اتهمتهم الوكالة الإيرانية بالانخراط في مشروع أميركي لـ "التخريب".

وتجدر الإشارة إلى أنه وفق أرقام الحكومة العراقية، فإن 565 شخصاً من المتظاهرين وأفراد الأمن قتلوا خلال الاحتجاجات بينهم عشرات الناشطين، على يد مجهولين. وبدأت الاحتجاجات بالبلاد في تشرين الأول 2019، وما تزال مستمرة، ونجحت في الإطاحة بالحكومة السابقة برئاسة عادل عبد المهدي.

مقالات مقترحة
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة
أكثر من 4600 شخص يتلقون لقاح "كورونا" شمال غربي سوريا
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا