اغتيال قيادي من فصائل المصالحات في درعا

تاريخ النشر: 29.07.2018 | 12:07 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

اغتال مجهولون قياديا من الفصائل العسكرية التي كانت قد وقعت اتفاقات مصالحة مع النظام وروسيا في منطقة الجيدور بريف درعا الغربي.

وأُعلن اليوم عن مقتل ياسر طويرش قائد لواء أول مهام، برصاص مجهولين أمام منزله في مدينة إنخل غربي درعا، في حادثة هي الأولى من نوعها بعد توقيع معظم قيادات الفصائل العسكرية في درعا والقنيطرة اتفاقات المصالحة في الأيام الماضية مع النظام وروسيا.

 

 

ولم تتبنى عملية الاغتيال  أي جهة في المنطقة، ويرجح ناشطون أن يكون وراءها المقاتلون غير الراضين عن اتفاقات المصالحة، أو تنظيم الدولة الذي بدأت بعض فصائل المصالحات في قتاله، بالمشاركة إلى جانب قوات النظام وتغطية من الطيران الروسي.

وجاءت عملية الاغتيال بالتزامن مع وصول أسماء 5 أشخاص من المدينة، بينهم 3 أشقاء، قضوا تحت التعذيب في أفرع النظام بعد اعتقال دام قرابة 5 سنوات.

وتمكنت قوات النظام خلال اليومين الماضيين من السيطرة على بلدات جملة والعواض وأبو خرج والشيخ حسين وكوكب والشبرق ومسيرتة واللويحق وسلبك في منطقة حوض اليرموك الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة، بعد أن شنت المقاتلات الحربية الروسية غارات مكثفة على المنطقة، وذلك بعد يوم من سيطرتها على تسيل وحيط وجلين وسحم الجولان وعدوان إضافة إلى تل الجموع وتل عشترة، والتي تعتبر المناطق الأكثر استراتيجية، في حين بقي للتنظيم 6 قرى تحت سيطرته فقط.

مقالات مقترحة
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة