اغتيال قياديين اثنين من فصائل المصالحات جنوب درعا

اغتيال قياديين اثنين من فصائل المصالحات جنوب درعا

الصورة
عناصر قوات النظام في درعا (إنترنت)
05 كانون الثاني 2019
تلفزيون سوريا - متابعات

اغتال مجهولون يوم أمس الجمعة قياديين سابقين من فصائل المصالحات جنوبي مدينة درعا، إثر استهداف سيارة كانت تقلهما.

وأفاد ناشطون بمقتل عمر الشريف القائد العسكري السابق في جيش اليرموك، ومنصور الحريري القائد العسكري السابق في فرقة فلوجة حوران، باستهداف مجهولين لسيارتهما في قرية خراب الشحم جنوبي مدينة درعا.

وشهدت البلدة نفسها في تشرين الأول المنصرم، مقتل عايد الخالدي قائد المجلس العسكري التابع للجيش الحر سابقا، أثناء مقاومته دورية المخابرات الجوية التي داهمت منزله بهدف اعتقاله.

واعتقلت مخابرات النظام منتصف كانون الأول المنصرم القيادي السابق في فصيل "ألوية مجاهدي حوران" أحمد فريد الرمان الملقب بـ "أحمد السميرة" بعد مداهمة منزله في بلدة إنخل شمالي درعا، على الرغم من انضمامه لـ "قوات النمر" كقائد مجموعة.

ومنذ سيطرتها على محافظتي درعا والقنيطرة في شهر تموز الماضي، من خلال ما عُرف باتفاقيات التسوية التي وقَّعها عدد من قادة فصائل الجبهة الجنوبية؛ اعتلقت قوات النظام وأفرع مخابراته العشرات من قادة فصائل التسوية وعدداً من المقاتلين السابقين في الجيش الحر، كما اغتال مجهولون العديد من عرابي المصالحات وقياديي الفصائل من الذين أجروا "تسوية" مع النظام في مناطق عدة من المحافظتين.

شارك برأيك