اغتيال عراب اتفاق الرقة وأصابع الاتهام تتجه لـ "قسد" والتحالف

تاريخ النشر: 16.02.2018 | 11:02 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:51 دمشق

تلفزيون سوريا

اغتال مجهولون في مدينة الطبقة أمس المحامي "إبراهيم السلامة" الذي قاد المفاوضات بين التحالف الدولي وتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة الرقة والطبقة، وأفضت لاحقا لانسحاب التنظيم من المدينتين، وتسليمهما لمقاتلي قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية بقيادة الولايات المتحدة الامريكية.

واتجهت أصابع الاتهام للمخابرات التابعة لوحدات حماية الشعب الكردية التي تسيطر على قوات سوريا الديمقراطية، ونقل الصحفي كنان سلطان عن بعض أفراد عائلة السلامة قولهم بأنه اغتيل داخل منزله من قبل مجموعة مكونة من أربعة عناصر، كانوا يخفون وجوههم ويتحدثون اللغة الكردية.

"السلامة كان الشخص الوحيد الذي تعرض لإطلاق نار بشكل مباشر  على الرأس، ولم يتعرض باقي أفراد أسرته لأي أذى"

وأضاف سلطان بأن المجموعة احتجزت باقي أفراد العائلة  في إحدى غرف المنزل، ومن ثم اقتادوه إلى غرفة مجاورة وأطلقوا عليه رصاصتين بالرأس.

وكان السلامة قبيل مقتله أخبر عائلته وأبناء عمومته بأنه قد يقتل على يد استخبارات الوحدات الكردية إذ إنه تلقى تهديدات وفعلا هذا ما حصل، بحسب ما أكده سلطان، فقد كان الشخص الوحيد الذي تعرض لإطلاق نار بشكل مباشر بالرأس، ولم يتعرض باقي أفراد أسرته لأي أذى.

 

 

أما أسباب اغتيال السلامة فيرى سلطان بأن السلامة يملك وثائق وتسجيلات صوتية لضباط أمريكان وقيادات كردية تثبت حصول المفاوضات التي تم إنكارها لاحقا...خاصة أنه المصدر الوحيد الذي يمكنه كشف حقيقة الصفقة التي جرت وانتهت بخروج عناصر التنظيم من الرقة وقبل ذلك من الطبقة.

وكان السلامة قد بدأ بتسريب بعض المعلومات عن المفاوضات التي جرت لوسائل الإعلام، الأمر الذي دفع بهذه الأطراف لتصفيته والتخلص من الشاهد الوحيد عما جرى من مفاوضات مع التنظيم الإرهابي الذي تذرع التحالف الدولي بقتاله، وتسببت المعارك التي خاضها الطرفان في مدينة الرقة في مقتل مئات المدنيين وتدمير المدينة بنسبة تصل حتى 70%.

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الامريكية سيطرت على مدينة الرقة في شهر تشرين الأول الماضي، بعد مفاوضات جرت مع مقاتلي تنظيم الدولة أفضت لصفقة سمحت بهروب مقاتلي التنظيم وعائلاتهم من الرقة تحت أنظار التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية التي تنكر هذه الصفقة حتى اليوم.

مقالات مقترحة
إصابتان و79 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا
كورونا.. 5 وفيات و61 إصابة جديدة معظمها في دمشق وطرطوس واللاذقية
روسيا تنفي علاقتها بنشر معلومات مضللة حول لقاحات كورونا الغربية