اغتيال شخص غربي درعا وانفجار في أم المياذن

تاريخ النشر: 13.05.2021 | 16:56 دمشق

إسطنبول - خاص

أقدم مجهولون، ليل الأربعاء - الخميس، على اغتيال أحد الأشخاص في ريف درعا الغربي، تزامناً مع انفجار "عنيف" دوى في بلدة أم المياذن بالريف الشرقي.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ مجهولين أطلقوا النار - بشكل مباشر - على الشاب أحمد السعدي، خلال وجوده على الطريق الواصل بين بلدتي نافعة وجملة غربي درعا، ما أدّى إلى مقتلهِ على الفور.

و"السعدي" الذي ينحدر - وفق المصادر - مِن بلدة نافعة، انشق عن قوات الأسد، عام 2012، إلّا أنّه أجرى تسوية مع "النظام"، شهر تموز 2018. وعَمِل بعد ذلك سائق تكسي.

 

انفجار في أم المياذن

سُمع دوي انفجار كبير، صباح اليوم الخميس، في بلدة أم المياذن بريف درعا الشرقي، ناتج عن تفجير عبوة ناسفة اكتشفها أهالي البلدة، أثناء خروجهم مِن صلاة عيد الفطر.

وحسب المصادر فإنّ العبوة زرعها مجهولون على الطريق المؤدّي إلى مسجد "أم المياذن" وسط البلدة، قبل أن يكتشفها الأهالي ويُفجّرها مسلّحون محليون مِن البلدة.

يشار إلى أنّ محافظة درعا - تشهد بشكل شبه يومي - عمليات اغتيال وخطف وسرقة وسطو مسلّح، في ظل فلتانٍ أمني تعيشه المحافظة منذ سيطرة قوات نظام الأسد عليها بدعم روسي وإيراني، في تموز 2018.