اغتيال شخصية بارزة تدير ملف النظام الكيماوي

تاريخ النشر: 05.08.2018 | 12:08 دمشق

آخر تحديث: 06.08.2018 | 20:44 دمشق

تلفزيون سوريا-متابعات

اغتال مجهولون ليل أمس السبت، مدير مركز البحوث العلمية التابع للنظام عزيز إسبر في مدينة مصياف غرب مدينة حماة. 

وتمت عملية الاغتيال إثر تفجير عبوات ناسفة تم زرعها في سيارته مما أدى لمقتل"إسبر"مع مرافقه على الفور في مدينة مصياف الخاضعة لسيطرة قوات النظام.

ويعتبر "إسبر" من أبرز الشخصيات التي تدير ملف النظام الكيماوي، و مركز البحوث العلمية في ريف مدينة حماة، الذي قصفته المقاتلات الحربية الإسرائيلية مرات عدة.

وقالت مصادر موالية للنظام إنه تمتع بعلاقات قوية مع إيران وميليشيا حزب الله اللبناني، وكانت لديه معلومات سرية عن صاروخ "فاتح" الإيراني، إضافة لعلاقة مباشرة مع رئيس النظام بشار الأسد. 

وقال ناشطون من المدينة على مواقع التواصل الاجتماعي إن "إسبر" من أهم المسؤولين في البحوث العلمية، ويتولى مهمة تطوير الصواريخ وصناعة البراميل المتفجرة التي تلقيها مروحيات النظام على مناطق سيطرة المعارضة.

كما نعى ناشطون موالون على صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي"إسبر"، وعبروا عن غضبهم متهمين النظام بعدم تقديم حماية أمنية لمدير البحوث العلمية ما سهل عملية اغتياله.

في حين اتهمت وسائل إعلام مقربة من النظام إسرائيل بتنفيذ عملية الاغتيال، حيث تعرض مركز البحوث العلمية في وقت سابق لغارات إسرائيلية عدة.

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا