اغتيال المسؤول الأول عن إدخال قوات النظام إلى ريف درعا الشرقي

تاريخ النشر: 01.02.2021 | 19:59 دمشق

درعا - خاص

اغتال مجهولون اليوم الإثنين، المدعو جهاد سلطان النعمة، المسؤول الأول عن إدخال قوات النظام إلى ريف درعا الشرقي.

وأفادت مصادر محلية لتلفزيون سوريا أن مجهولين كانوا يستقلون دراجة نارية، أطلقوا النار على النعمة في بلدة المسيفرة بريف درعا الشرقي مما أدى إلى مقتله على الفور.

وأوضحت المصادر أن النعمة ينحدر من بلدة الكرك الشرقي، ويشغل منصب مختار البلدة، وكان المسؤول الأول عن التنسيق مع فرع المخابرات الجوية وقوات النظام للسيطرة على بلدات الكرك وأم ولد ورخم وغيرها من قرى ريف درعا الغربي في تموز 2018.

كما أنه مسؤول التسويات في تلك المنطقة بالتنسيق مع الأفرع الأمنية، بالإضافة إلى تواصله مع قيادة اللواء " 52 ميكا" ومع قيادة الأمن العسكري، وذلك لإبلاغهم بأسماء الأشخاص الرافضين للتسوية.

اقرأ أيضاً.. 4 عمليات اغتيال في درعا بحق قياديين في أجهزة النظام الأمنية

وأشارت المصادر إلى أن النعمة اختطف في نهاية العام 2014 من قبل "هيئة تحرير الشام" "جبهة النصرة" سابقاً، قبل أن يتم إطلاق سراحه بعد اعتقاله لمدة شهرين وذلك بعد توترات شهدتها البلدة من قبل العائلة التي ينتمي إليها.

وفي 25 من كانون الثاني من العام الحالي ألقى مجهولون قنبلة صوتية على منزل "النعمة" ولم تسفر عن أي إصابات، كما تعرض أيضاً لمحاولة اغتيال عام 2019 بإلقاء قنبلة على منزله.

اقرأ أيضاً.. مقتل عنصرين من النظام بإطلاق نار في درعا 

ويأتي اغتيال النعمة في إطار سلسلة الاغتيالات التي تشهدها محافظة درعا، وتطول في أغلبها متعاونين مع نظام الأسد وتجار مخدرات وعناصر تتبع للأفرع الأمنية في درعا.

واشنطن تدين مقتل المدنيين في إدلب وتجدد دعمها لمحاسبة نظام الأسد
قلق أممي بالغ إزاء التصعيد العسكري شمال غربي سوريا
الردع في إدلب: استراتيجية غائبة وبدائل متاحة
دراسة: زيادة الفترة الفاصلة بين جرعتي لقاح فايزر يعزز مستويات الأجسام المضادة
صندوق النقد الدولي: اقتصاد العالم يخسر 15 تريليون دولار بضغط كورونا
منظمة أممية: النساء هن الأكثر تضرراً من كورونا في سوق العمل