اغتيال "أدهم لكراد" القيادي السابق في فصائل المعارضة بدرعا

تاريخ النشر: 14.10.2020 | 19:30 دمشق

آخر تحديث: 15.10.2020 | 18:50 دمشق

إسطنبول ـ تلفزيون سوريا

اغتيل القيادي السابق في فصائل المعارضة في الجنوب السوري، أدهم لكراد وعدد من مرافقيه، بعد انفجار استهدف سيارتهم على طريق درعا- دمشق.

مصادر محلية قالت لموقع تلفزيون، اليوم الأربعاء، إن لكراد كان برفقته أبو طه المحاميد وثلاثة أشخاص آخرين، مشيرة إلى أن سيارتهم انفجرت بالقرب من مفرق بلدة تبنة شمالي درعا.

من جانبه قال، "تجمع أحرار حوران" إن سيارة من نوع "فان" مغلق طاردت لكراد ورفاقه، وبعد توقفهم بإحدى محطات الوقود، باشرت المجموعة بإطلاق النار على سيارة الكراد ما أدى لاحتراقها ومقتل جميع ركابها.

وأضاف أن لكراد كان متوجهاً نحو العاصمة دمشق للمطالبة بجثامين الذين قتلوا في معركة الكتيبة المهجورة في ريف درعا الأوسط قبل سنوات.

 

61792759-d4f1-470f-b7df-5346e7334bbb_0.jpg

 

ووفق التجمع، فإن أصابع الاتهام في العملية موجهة إلى مخابرات نظام الأسد ورئيس فرع الأمن العسكري في المنطقة الجنوبية العميد لؤي العلي، الذي كان على علم مسبق برحلة الكراد إلى دمشق، ما سهل عليه التخطيط وإعطاء الأوامر للتخلص منه.

وأدهم لكراد، الملقب بـ "أبو قصي"، شغل منصب قائد "كتيبة الهندسة والصواريخ"، وكان أحد قادة غرفة عمليات "البنيان المرصوص" في الجبهة الجنوبية، في أثناء سيطرة فصائل المعارضة على المنطقة قبل تموز 2018، ثم شارك كعضو في لجنة التسوية، ليصبح لاحقاً، معارضاً ذا صوت عالٍ تحت عين النظام.

كلمات مفتاحية