اغتيالات جديدة في الرقة تستهدف مسؤولين في "مسد"

تاريخ النشر: 13.02.2019 | 09:02 دمشق

آخر تحديث: 13.02.2019 | 09:58 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

اغتال مسلّحون مجهولون، أمس الثلاثاء، مسؤولين اثنين في "مجلس الرقة المدني" التابع لـ"مجلس سوريا الديمقراطي" (مسد)، وذلك بعد يومين مِن اغتيال تنظيم "الدولة"، مسؤولاً بارزاً في "قسد" (الجناح العسكري لـ"مسد").

وقالت مصادر محلية إن المسلحين أطلقوا الرصاص على مختار حي النهضة في مدينة الرقة (أحمد السلطان) وصديقه (خالد أبو فياض) الذي كان برفقته، خلال وجودهما بسيارةٍ تقلهما قرب منطقة "الحديقة البيضاء" في المدينة.

وأضافت المصادر - حسب وكالة "سمارت" - أن "السلطان" قتل متأثرا بإصابته الخطرة بعد إسعافه ونقله إلى مشفى "الطب الحديث"، بينما صديقه "أبو فياض" ما يزال على قيد الحياة يتلقى العلاج في المشفى.

ونصبت "قوات الأسايش" (الأمن الداخلي في "قسد") حاجزين عند موقع الحادثة، وأجروا تفتيشاً للمارة في محاولة للبحث عن الفاعلين.

ولفتت المصادر، إلى أنه قبل يومين أطلق مجهولون أيضاً الرصاص على مختار حي الرومانية في مدينة الرقة (محمود سهيل)، أمام منزله، دون ذكر مزيد مِن التفاصيل.

وأعلن تنظيم "الدولة"، يوم الأحد الفائت، مسؤوليته عن اغتيال مسؤول الاتصالات في "قسد" ومرافقه، وقتلهما بإطلاق النار عليهما في قرية الصالحية بريف الرقة الشمالي، دون ذكر مزيد مِن التفاصيل.

وسبق أن تبنى تنظيم "الدولة"، مطلع شهر تشرين الثاني مِن العام المنصرم، اغتيال (بشير الهويدي) أحد وجهاء عشيرة (العفادلة) بإطلاق النار عليه في مدينة الرقة، بتهمةِ تعاونه مع "قسد"، ورغم التبنّي فإن أصابع الاتهام وُجّهت لـ"قسد".

يشار إلى أن محافظة الرقة الخاضعة بمعظمها لسيطرة "قسد" تشهد، منذ شهر تشرين الأول عام 2017، تفجيرات وعمليات اغتيال يتبنّى معظمها تنظيم "الدولة" الذي بات يعتمد على "خلاياه" في العمليات الخاطفة والتسلّل الليلي لـ ضرب "قسد" وقوات "نظام الأسد" بالمنطقة.

مقالات مقترحة
جميعهم في ريف حلب.. 18 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
8وفيات و125 إصابة جديدة بكورونا معظمها في حلب واللاذقية
السعودية: غرامة على زائري الحرم والمعتمرين دون تصريح في رمضان