اعتصام نسائي أمام سجن حماة للمطالبة بعدم إعدام أبنائهن المعتقلين

تاريخ النشر: 13.11.2018 | 16:11 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أقامت عدد من النساء اعتصاماً أمام سجن حماة المركزي، تضامناً مع ذويهم من المعتقلين الذين أعلنوا يوم أمس الاثنين إضراباً مفتوحاً عن الطعام والشراب بعد تلقيهم أحكاماً بالإعدام صادرة من محكمة الإرهاب بحق العشرات منهم.

وجاء الاعتصام تلبية لدعوات من المضربين عن الطعام والشراب داخل السجن، وحملت المعتصمات لافتات طالبت بإطلاق سراح أبنائهم وأزواجهنّ المعتقلين داخل السجن، وإصدار عفو عن المحكومين بالإعدام ميدانياً.

 

 

 

وكُتب على اللافتات "لن نعود إلى بيوتنا إلا وأبناؤنا معنا.. فكّوا المعتقلين"، "نعم للعفو للميدانيين".

 

 

وبثّ يوم أمس الاثنين معتقلون من داخل سجن حماة المركزي مقطعاً مصوّراً، أعلنوا من خلاله إضرابهم المفتوح عن الطعام والشراب، وناشدوا الشعب السوري بمختلفِ مكّوناته للوقوف إلى جانبهم والحدِّ مِن معاناتهم في السجن منذ سنوات.

ويأتي ذلك، بعد أيام مِن تلقّي نحو 40 معتقلاً في السجن قرارات تقضي بنقلهم إلى "سجن صيدنايا المركزي" في ريف دمشق لتنفيذ حكم الإعدام بحقهم، معظمهم اعتقلوا على خلفية مشاركتهم بمظاهرات سلمية بداية اندلاع الثورة السورية في آذار عام 2011.

يذكر أن قوات النظام حاولت أكثر مِن مرة اقتحام "سجن حماة المركزي" الذي يضم مئات السجناء الذين اعتقلوا بتهم مختلفة معظمها متعلقة بـ الثورة السورية، على خلفية اعتصامات نفذها معتقلون بعد سيطرتهم على السجن، شهر أيار عام 2016، للمطالبة بإلغاء أحكام الإعدام بحقِ بعضهم، وتحسين الظروف السيئة التي يعيشونها.

وحسب تقديرات المنظمات الحقوقية، فإن "نظام الأسد" اعتقل قرابة (مليون و250 ألف شخص) منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011، بطريقة تعسفية غير قانونية، واحتجزهم في مئات مراكز الاعتقال الرسمية والسرّية المنتشرة في مناطق سيطرته، فيما وثّق ناشطون مقتل آلاف المعتقلين (تحت التعذيب) في سجون "النظام".

إلى ذلك، سبق أن أصدرت منظمة العفو الدولية التابعة لـ الأمم المتحدة، يوم السابع من شهر شباط عام 2017، تقريراً جاء تحت عنوان "المسلخ البشري"، كشفت فيه عن إعدام قوات "نظام الأسد" لـ نحو (13 ألف شخص) في سجن صيدنايا، أغلبهم مدنيون معارضون لـ "النظام".

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا
"نيويورك تايمز": الأسد منفصل عن مخاوف السوريين ويتمسك بالتفاهات