اشتباكات في كفرنبودة وكبانة وقتلى لـ"النظام" بينهم ضبّاط 

تاريخ النشر: 26.05.2019 | 12:05 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

شنّت قوات "نظام الأسد"، صباح اليوم الأحد، هجوماً "عنيفاً" على بلدة كفرنبودة شمال غرب حماة، بعد أيام مِن استعادة الفصائل العسكرية للبلدة، تزامناً مع مقتل عناصر لـ"النظام" بينهم ضبّاط على محور "تل هواش" القريب.

وقال مراسل تلفزيون سوريا، إن اشتباكات "عنيفة" دارت بين قوات النظام وفصائل عسكرية مِن الجيش الحر و"الكتائب الإسلامية"  على أطراف المدخل الغربي لـ بلدة كفرنبودة، في هجوم هو الأكبر لـ"النظام" منذ خسارته البلدة، يوم الأربعاء الفائت.

وأعلنت "الجبهة الوطنية للتحرير" التابعة للجيش الحر، أنّها دمّرت بصواريخ مضادة للدروع، دبابة وعربتي "BMP" لـ قوات النظام خلال الاشتباكات في محيط بلدة كفرنبودة، كما دمّرت مدفعاً (عيار 130) في المغير جنوبي البلدة، إضافةً لـ تدمير قاعدة صواريخ قرب قرية "الشيخ إدريس"، وآليات عدّة في منطقة "الحويز" المجاورة.

وأضاف المراسل، أن طائرات النظام الحربية والمروحية كثّفت قصفها، منذ ساعات الصباح الأولى، على أطراف بلدة كفرنبودة، تمهيداً لـ هجوم قوات النظام على البلدة، التي ما تزال تشهد اشتباكات عند أطرافها الغربية.

مِن جانبهم، ذكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتاماعي، أن قوات النظام أحدثت خرقاً في الجهة الجنوبية الغربية لـ بلدة كفرنبودة، وتمكّنت مِن السيطرة على أجزاء مِنها، وسط معارك مستمرة مع الفصائل داخل البلدة.

وتزامن هجوم قوات النظام على كفرنبودة، مع هجومٍ آخر شنّته على قرية "كبانة" في منطقة جبل الأكراد شمال اللاذقية، تصدّت له الفصائل العسكرية هناك وأفشلت جميع محاولاتها - المتكررة - في التقدم إليها.

اقرأ أيضاً.. بعد أن فقد الأمل.. النظام يضرب كبانة بالكلور ويفشل بالتقدم

وكانت الفصائل العسكرية قد استعادت، فجر الأربعاء الفائت، السيطرة على كامل بلدة كفرنبودة شمال غرب حماة، بعد أسبوعين مِن سيطرة قوات النظام عليها، ضمن حملة عسكرية تدعمها روسيا على المنطقة.

اقرأ أيضاً.. الفصائل تستعيد كامل كفرنبودة وتكبّد "النظام" خسائر كبيرة

مِن جهة أخرى، قتل ضابطان لـ قوات النظام برفقة عددٍ مِن العناصر، فجر اليوم، بانفجار "لغم أرضي" على محور "تل هواش" شمال حماة، وذلك أثناء محاولة "النظام" وميليشيات مساندة له، التقدم في المنطقة، حسب ما ذكرت شبكة "إباء" (المقرّبة مِن "هيئة تحرير الشام").

وأضاف ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، أنّ الضابطين اللذين كانا يقودان محاولة تقدم قوات النظام باتجاه مواقع الفصائل العسكرية في منطقة "تل هواش" قتلا، كما قتل عدد من العناصر (بينهم عنصر روسي)، وجرح آخرون.

وتكبّدت قوات النظام والميليشيات المساندة والموالية لها، خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، وذلك منذ انطلاق الحملة العسكرية على أرياف حماة واللاذفية وإدلب، وسط قصفٍ لـ روسيا و"النظام" بمختلف أنواع الأسحلة على المنطقة.

اقرأ أيضاً.. "النظام" يقصف إدلب وحماة بقنابل "الفوسفور" ويوقع ضحايا

يأتي ذلك، في ظل حملة عسكرية شرسة تشنّها قوات النظام - بدعم روسي - منذ أواخر شهر نيسان الفائت، على محافظة إدلب وريفي حماة الشمالي والغربي وريف اللاذقية، سيطرت خلالها على بلدتي (كفرنبودة، وقلعة المضيق) وقرى عدّة قربهما في ريف حماة، وأسفرت عن وقوع مئات الضحايا مِن المدنيين، ونزوح عشرات الآلاف، فضلاً عن دمارٍ واسع طال الأحياء السكنيّة والبنى التحتية والمنشآت الخدمية.

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير