اشتباكات بين مسلحين من السويداء ودرعا سببها رعاة أغنام

تاريخ النشر: 05.02.2021 | 00:43 دمشق

إسطنبول ـ خاص

دارات اشتباكات مسلحة، الخميس، بين مجموعة من أهالي بلدة القريا جنوب محافظة السويداء ومجموعة مسلحة من العشائر القاطنة في محيط بصرى الشام شرقي درعا.

وقالت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا، إن "الاشتباك بدأ بإطلاق نار مصدره رعاة أغنام من بدو القروش ضمن المنطقة المتنازع عليها بين محافظتي درعا والسويداء والتي شهدت اشتباكات عنيفة مؤخرا".

اقرأ أيضا: درعا.. إصابة عناصر تابعين للنظام إثر تفجير دراجة نارية في مقرهم

وبحسب المصادر فإن دورية تتبع للواء الثامن اتجهت إلى منطقة الاشتباك وقامت بتعزيز النقاط الموجودة في محيط مدينه بصرى الشام بعدد من عناصر اللواء.

وأضافت أن "الاشتباك حصل أثناء نزول المزارعين إلى حقولهم وإطلاق عدة عيارات نارية باتجاه منطقة سكن العشائر الأمر الذي دفعهم للرد بالمثل دون وقوع اي إصابات بين الطرفين".

وبحسب المصادر فإن "الموجودين في المنطقة معروفون بتبعيتهم للأفرع الأمنية ومنها فرع الأمن العسكري وميليشيا الدفاع الوطني في السويداء، والهدف من وجودهم هو إشعال فتنة بين درعا والسويداء من جديد".

وأشارت إلى أنه تم الاتصال بين وجهاء من مدينة بصرى الشام ووجهاء من محافظة السويداء ومنهم الأمير لؤي الأطرش و"أكدوا أنهم لا يعلمون بالحادثة وأنها تصرفات فردية وسوف تتم محاسبة المسؤولين من الطرفين وإبعاد مطلقي النار من المنطقة لمنع حدوث أي اشتباك مسلح مستقبلا".

اقرأ أيضا: درعا.. اتفاق مدينة "طفس" بين وجهاء المدينة والنظام لم يطبق بعد

يذكر أنه في السابع من كانون الأول الماضي حصل اجتماع بين وجهاء المحافظتين وقيادات من اللواء الثامن وضباط من الشرطة العسكرية الروسية، وحضر الاجتماع شيخ عقل حمود الحناوي والأمير لؤي الأطرش وتم تسليم المنطقة المتنازع عليها لأهالي السويداء، الذين تعهدوا بمنع دخول أي عنصر أو شخص غريب عن المنطقة، إضافة لمنع تواجد عناصر من ميليشيات الدفاع الوطني المدعومة من حزب الله وإيران.

اقرأ أيضا: رداً على إهانة الهجري.. شبان يحطمون صور بشار الأسد في السويداء

وفي شهر أيلول من العام الماضي وقع اشتباك بين الطرفين راح ضحيته العشرات بعد محاولة الدفاع الوطني وعناصر من الميليشيات الإيرانية بالتقدم باتجاه مدينه بصرى الشام.