اشتباكات بين الجيش الوطني و"قسد" قرب الباب ومنبج

تاريخ النشر: 03.05.2021 | 06:45 دمشق

آخر تحديث: 03.05.2021 | 06:46 دمشق

إسطنبول - خاص

اندلعت اشتباكات بين فصائل الجيش الوطني السوري و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، أمس الأحد، في منطقتي الباب ومنبج شرقي حلب.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إنّ اشتباكات دارت بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين الجيش الوطني و"قسد" على جبهة "الدغلباش" غربي مدينة الباب.

وأضاف المراسل أنّ مقاتلي الجيش الوطني تصدّوا لـ مجموعات مِن "قسد" حاولوا التسلّل إلى مناطق سيطرة الفصائل في المنطقة، دون معلومات عن خسائر في صفوفِ الطرفين.

كذلك اندلعت اشتباكات بين الجيش الوطني و"قسد" على محور قريتي "عرب حسن" و"المحسنلي" شمالي مدينة منبج، التي تسيطر عليها "قسد"، منذ مطلع العام 2016.

وسبق أن أصيب عنصران مِن "قسد"، مطلع شهر شباط الماضي، بقصفٍ مدفعي للجيش الوطني السوري على مواقع "قسد" في منطقة منبج.

تتقاسم فصائل الجيش الوطني و"قسد" وقوات نظام الأسد السيطرة على المناطق الواقعة غربي مدينة الباب، إضافةً إلى مثلث البلدات والقرى الواقعة بين شرقي الباب وجنوبي وغربي منبج في ريف حلب، ومعظم نقاط التماس مع "قسد" و"النظام" في ريف حلب، تشهد - حسب ناشطين - محاولات متكررة مِن الطرفين  للتسلّل نحو مواقع الفصائل لـ زرع الألغام، بالتزامن مع قصفِ المنطقة.

وأمس الأحد، قضت طفلة وأصيب مدنيون آخرون في منطقة عفرين شمال غربي حلب، إثر قصفٍ مدفعي مصدره مناطق سيطرة "قسد" وقوات نظام الأسد، في حين قتل 15 عنصراً مِن "قسد"، بهجومٍ لـ فيلق الشام التابع للجيش الوطني، في منطقة عفرين.

يشار إلى أنّ عموم المناطق التي تسيطر عليها فصائل الجيش الوطني في ريف حلب - وعلى وجه الخصوص مدينة الباب - تشهد العديد مِن التفجيرات التي أدت إلى وقوع ضحايا مدنيين، وتعدّ "قسد" أبرز المتهمين بها، خاصة بعد إلقاء القبض على عدة خلايا تابعة لها، وهي تحاول تجهيز عربات ودراجات نارية "ملغّمة" بهدف تفجيرها.