اشتباكات بين"تحرير سوريا" و"تحرير الشام" إثر انتهاء الهدنة

تاريخ النشر: 11.03.2018 | 20:03 دمشق

آخر تحديث: 25.04.2018 | 19:10 دمشق

تلفزيون سوريا- وكالات

عادت الاشتباكات مجدداً بين هيئة تحرير الشام وجبهة تحرير سوريا إثر انتهاء الهدنة المعلنة اليوم الأحد، وشنت هيئة تحرير الشام اليوم هجوماً على قرية بسرطون غربي مدينة حلب الخاضعة لسيطرة"تحرير سوريا" من قرية تقاد المجاورة.

ودارت اشتباكات بين الطرفين مستخدمين فيها الرشاشات الثقيلة خلال الاشتباكات والقصف المدفعي دون ورود أنباء عن الخسائر البشرية والمادية للطرفين.

وتبادل الطرفان الاتهامات حول خرق الهدنة ومسؤولية بدء الاشتباكات في المنطقة، واعتبر ت"الهيئة" في بيان أن دعوة "تحرير سوريا" إلى هدنة ليست إلا مناورة وكسباً للوقت، إلا أنها رحبت بأي وساطة توصل إلى حل حقيقي بعيد عن "الغدر والخيانة" بحسب البيان.

و طالبت"تحرير سوريا" اليوم هيئة تحرير الشام بالتوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار بشكل  دائم، وشن معارك ضد قوات النظام السوري لتخفيف الضغط على الغوطة الشرقية في ريف دمشق.

ودعا الداعية السعودي عبد الله المحيسني (الشرعي العام السابق في "جيش الفتح") إلى تمديد الهدنة التي توصلت إليها "هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا"، وانتهت صباح اليوم.

وقال "المحيسني" على قناته الرسمية في تطبيق "تلغرام"، إن هدنة الـ  48  ساعة التي نصّ عليها الاتفاق بين الفصيلين مرّت سريعاً، مناشداً بتمديدها إلى عشرين يوماً إضافياً، ولو كان ذلك دون اتفاق بين الطرفين.

وكانت"هيئة تحرير الشام" و"جبهة تحرير سوريا" قد توصلتا لاتفاق يقضي بوقف الاقتتال الدائر بينهما منذ نحو ثلاثة أسابيع لمدة 48 ساعة وذلك بعد مساع متواصلة من "فيلق الشام" التابع للجيش الحر.

 

 

مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا