اشتباكات السويداء.. عشرات القتلى والجرحى

تاريخ النشر: 30.09.2020 | 19:23 دمشق

درعا - خاص

قتل عنصر من "الفيلق الخامس" التابع لروسيا، و14عنصرا من الفصائل المحلية في مدينة السويداء وأُصيب 80 عنصراً آخرين، إثر الاشتباكات التي اندلعت بينهم ،أمس الثلاثاء، في بلدة القريا غربي السويداء.

وقال مصدر خاص لموقع تلفزيون سوريا، إن "غالبية القتلى في صفوف الفصائل المحلية هم من (حركة رجال الكرامة)، بالإضافة إلى تدمير خمس عربات".

وأضاف أن "الجانب الروسي أعطى (الضوء الأخضر) إلى قائد (اللواء الثامن) التابع لـ (الفيلق الخامس) أحمد العودة، لصد هجوم مجموعات القريا، دون أن ينفذوا أي مبادرة للهجوم".

وأفاد المصدر أن "روسيا وعدت العودة بمتابعة تطورات المواجهات التي اندلعت يوم أمس، مع فصائل السويداء المحلية، دون وضوح ما ستكون عليه الجبهات بين الطرفين، في الأيام المقبلة".

وتوقفت صباح ،اليوم الأربعاء، الاشتباكات التي اندلعت أمس بين الفصائل المحلية في مدينة السويداء و"الفيلق الخامس" دون تسجيل أي مواجهة بين الطرفين إلى الآن.

وساد هدوء حذر تخلله استنفار لعناصر الفصائل المحلية واللجان الشعبية في السويداء، اليوم الأربعاء، بعد الاشتباكات التي اندلعت أمس الثلاثاء، وحذرت صفحات محلية على وسائل التواصل الاجتماعي، من الساعات القادمة التي قد تكون مشحونة، مطالبين الفصائل المحلية بالحذر والاستعداد إلى أي طارئ، وعدم ترك متاريسهم تحت أي ظرف كان تحسباً لأي عمل غادر.

اقرأ أيضاً: هدوء حذر بعد اشتباكات الفصائل المحلية بالسويداء مع الفيلق الخامس

وشيّع أهالي مدينة السويداء، ظهر اليوم، في الملعب البلدي بالمحافظة، 15 شخصاً قضوا، إثر الاشتباكات التي جرت بين الفصائل المحلية و"اللواء الثامن" وسط حالة من الغضب بين الأهالي، الذين طردوا أمين فرع "حزب البعث" ومسؤولي نظام الأسد من التشييع.

واندلعت اشتباكات بين الفصائل المحلية بمساندة "رجال الكرامة" في السويداء، و"الفيلق الخامس" استمرت عدة ساعات، بعد هجوم نفذته الفصائل المحلية على نقاط تابعة لـ "الفيلق الخامس" بهدف استعادة الأراضي الزراعية التي سيطر عليها في نيسان الماضي.