استنكار واسع لعمليات الاعتداء على ممتلكات المدنيين في عفرين

تاريخ النشر: 19.03.2018 | 10:03 دمشق

تلفزيون سوريا

أظهرت صور نشرتها وكالات انباء عالمية يوم أمس قيام بعض عناصر الجيش الحر المشارك في عملية "غصن الزيتون" بعمليات سرقة لممتلكات المدنيين، في مدينة عفرين بعد السيطرة عليها من قبل فصائل الجيش الحر والقوات التركية المشاركة في عملية "غصن الزيتون".

وأثارت الصور الصادمة التي انتشرت يوم أمس حفيظة ناشطي المعارضة السورية الذين انتقدوا هذه الأفعال وطالبوا بملاحقة هؤلاء العناصر ومحاسبتهم على ما اقترفوه من عمليات تعدي على ممتلكات المدنيين.

وأصدر ناشطون في الثورة السورية بيانا بخصوص هذه الانتهاكات طالبوا من خلاله الجيش التركي وقادة الفصائل بتحمل مسؤولياتهم الكبيرة في الحد من السرقات والتجاوزات التي حصلت في مدينة عفرين من قبل من سمّوها العصابات التي ألصقت نفسها بالجيش الحر.

كما طالبوا بالضرب بيد من حديد ومحاسبة المسيئين فوراً، والعمل على رد الاعتذار ورد الحقوق لمستحقيها أو تعويضهم.

 

 

في حين استنكرت الهيئة العامة لمدينة تل رفعت والمجلس العسكري والسياسي والمجلس المحلي وكل الفعاليات الأخرى وأهالي مدينة تل رفعت ما يقوم به بعض ممن يدعون أنفسهم من عناصر الجيش الحر القيام بالتجاوز والتعدي على الأموال الخاصة بالمدنيين من أهلنا الأكراد.

وبناء على ذلك تم تشكيل لجنة خاصة بهذا الخصوص "وفي حال حدوث ذلك نطلب من جميع الجهات إبلاغ المجلس العسكري أو اللجنة الأمنية لمدينة تل رفعت في حال تم تسجيل أية حالة من هذا القبيل، والقبض على أي شخص يبيح لنفسه التعدي على أموال المدنيين من أولئك الذين يدعون كذباً أنهم من مدينة تل رفعت لتتم محاسبتهم وإعادة ما تم أخذه لأصحابه الحقيقيين من إخوتنا الأكراد المدنيين".

 

وأصدرت قيادة الفرقة الثانية التابعة للجيش الحر المشاركة في عملية "غصن الزيتون" قراراً بفصل عدد من عناصر الفرقة بعدما ثبت تورطهم بأعمال تَعَدٍّ على ممتلكات المدنيين في مدينة عفرين.

وتم فصل كلٍ من عبد الفتاح إبراهيم (كتيبة سيوف الشام) وفارس العمر (كتيبة الوعر)، بعدما ثبت تورطهم بالتعدي على ممتلكات المدنيين، وحذر كلّ من يثبت تورطه بالسرقة والتعدي على ممتلكات المدنيين بالفصل، كما طالب بالتعاون مع القيادة والتبليغ عن أي مسيء لتتم محاسبته.

يذكر أن فصائل الجيش الحر والقوات التركية المشاركة في عملية "غصن الزيتون" أعلنوا أمس سيطرتهم الكاملة على مدينة عفرين بعد انسحاب مقاتلي وحدات حماية الشعب من المدينة.

كلمات مفتاحية