استمرار الخلافات بين مجلس رأس العين المحلي وفرقة "الحمزة"

تاريخ النشر: 23.08.2020 | 22:41 دمشق

آخر تحديث: 24.08.2020 | 08:11 دمشق

إسطنبول - خاص

أجبرت مجموعة من عناصر "فرقة الحمزة" التابعة للجيش الوطني السوري، أصحاب المحال التجارية في مدينة رأس العين شمال غربي الحسكة، على إغلاق محالهم.

وأفاد مصدر محلي لتلفزيون سوريا أن العناصر وزعوا قصاصات ورقية على التجار تدعوهم فيها للإضراب احتجاجاً على المجلس المحلي في المدينة.

اقرأ أيضا: المجلس المحلي برأس العين يعلّق أعماله.. تعرّف إلى الأسباب

يأتي ذلك مع تصاعد المواجهة بين المجلس المحلي لرأس العين يساندهم الأهالي، وبين عناصر "الحمزة"  على خلفية تعليق المجلس لأعماله احتجاجاً على تعيين شخص مقرب من الفرقة مديراً لمعبر رأس العين الحدودي مع تركيا، بينما يطالب المجلس بتعيين شخص مدني بدلاً منه.

وكان المجلس المحلي في مدينة "رأس العين" قد أعلن الخميس الفائت، في منشور على صفحته الرسمية، تعليقَ أعماله احتجاجاً على تعيين مدير من خارج أبناء المنطقة على معبر رأس العين.

وأعرب رئيس المجلس المحلي، مرعي اليوسف، في حديثه مع موقع تلفزيون سوريا، عن رغبة المجلس أن يتسلم المعبر "أحد ذوي الخبرة من أبناء المنطقة ويتبع لمجلسها المحلي، كون البوابة تشكّل الشريان الرئيس للمجلس والمدينة ومن الخطورة أن يتبع لفصيل ما".