استمرار الاشتباكات بين "الجبهة الوطنية" و"تحرير الشام" غرب حلب

استمرار الاشتباكات بين "الجبهة الوطنية" و"تحرير الشام" غرب حلب

الصورة
شهدت ليلة أمس اشتباكات ومعارك كر وفر بين الفصيلين غرب حلب (إنترنت)
03 كانون الثاني 2019
تلفزيون سوريا - متابعات

شهدت الليلة الماضية معارك كر وفر ومناوشات في عدد من مناطق إدلب وريف حلب الغربي بين الجبهة الوطنية للتحرير وهيئة تحرير الشام، في حين تركزت الاشتباكات اليوم في بلدة بلنتة قرب مدينة دارة عزة شمال غرب حلب.

وبحسب ناشطين، تتركز الاشتباكات منذ فجر اليوم في ريف حلب الغربي بين الفصيلين في بلدة بلنتة الواقعة جنوبي مدينة دارة عزة، حيث استهدفت تحرير الشام المنطقة بقذائف المدفعية المتمركزة في الفوج 46 شرقي بلدة الأتارب.

وتحاول هيئة تحرير الشام اقتحام بلدة الجينة غربي مدينة الأتارب، بعد ساعات من دخول قوة تابعة للجبهة الوطنية إليها والسيطرة عليها.

أما في سراقب جنوبي إدلب، فقد هدأت الاشتباكات بين الفصيلين بعد انسحاب الجبهة الوطنية للتحرير من الأحياء الشرقية منها والتي كانت قد سيطرت عليها يوم أمس، إلى أطراف المدينة والمنطقة الواقعة شرقي اتستراد حلب – دمشق.

ويتزامن كل ذلك مع حالة استنفار كبيرة لمعظم مجموعات الجبهة الوطنية للتحرير وهيئة تحرير الشام في مختلف قرى ومدن محافظتي حلب وإدلب.

وأعلنت الجبهة الوطنية للتحرير في بيان لها يوم أمس الأربعاء، النفير العام لكافة مكوناتها للرد على اعتداءات "هيئة تحرير الشام".

وقالت الجبهة في بيانها إن إعلان النفير العام "جاء بعد سلسلة الاعتداءات الأخيرة التي قامت بها الهيئة واستخفافها بدماء الثوار واستنكافها عن الاحتكام للشرع ومقامرتها بالمصالح العليا للثورة السورية".

وأعدمت هيئة تحرير الشام مدنيين من دارة عزة عقب سيطرتها عليها قبل 3 أيام، بحسب مصادر خاصة لتلفزيون سوريا، كما أفاد ناشطون بمقتل عدد من المدنيين برصاص الهيئة لدى اقتحامها المدينة للسيطرة عليها.

شارك برأيك