استقالة رئيس مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية

تاريخ النشر: 12.05.2018 | 13:05 دمشق

آخر تحديث: 14.05.2018 | 19:36 دمشق

تلفزيون سوريا

أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوم أمس، استقالة رئيس مفتشيها "تيرو فارغوراتنا" الذي تولى منصبه في أواخر عام 2013، دون الكشف عن الأسباب الكامنة وراء القرار المفاجئ، وذلك بعد أيام من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني.

وجاء الإعلان على لسان المتحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية، دون التطرق إلى تفاصيل أخرى حول أسباب الاستقالة.

وأكّد المتحدث على أنَّ الوكالة ستستمر بممارسة أنشطة الرقابة التي تتولاها "بمهنية عالية"، حيث تُجري الوكالة عمليات تفتيش في إيران للتحقق من الالتزام بشروط الاتفاق.

وأشار المتحدث إلى أنه تم تعيين " ماسيمو أبارو" مساعد المدير العام للوكالة المكلف بأنشطة التحقق في إيران كبديل مؤقت عن "فارغورانتا"، مضيفاً أنه سيتم تعيين بديل دائم في أقرب وقت ممكن.

وقال مسؤولون أمريكيون إنهم يريدون استمرار أنشطة التحقق في إيران بالرغم من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وصرح مسؤول في البعثة الأمريكية لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن "الولايات المتحدة مستمرة في دعم عمليات التفتيش الصارمة التي تجريها الوكالة في إيران تطبيقا لكامل صلاحياتها".

وتخشى الوكالة من قيام إيران بإنهاء تعاونها مع عمليات التفتيش التي تجريها الوكالة بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني.

ووقعت إيران عام 2015 مع الدول الخمس الكبرى دائمة العضوية في مجلس الأمن (روسيا والولايات المتحدة وفرنسا والصين وبريطانيا) وألمانيا، اتفاقاً حول برنامجها النووي، وينص الاتفاق على التزام طهران بالتخلي لمدة لا تقل عن 10 سنوات عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي، وتقييده بشكل كبير بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.

و أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب خلال مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء الماضي انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، لأنَّ الاتفاق لم يحدَّ من نشاطات إيران من زعزعة استقرار المنطقة ودعم الإرهاب، كما أنه لم يحدَّ من طموحات إيران النووية ومن قدرتها في تطوير برنامجها للصواريخ البالستية.

وتعتبر "الوكالة الدولية للطاقة الذرية" منظمة غير حكومية مستقلة، تعمل تحت إشراف الأمم المتحدة، أسست في 29 من يونيو 1957؛ بغرض تشجيع الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، والحد من التسلح النووي، كما أنها ملتزمة بأعمال الرقابة والتفتيش والتحقيق في الدول التي لديها منشآت نووية. يقع المقر الرئيس للوكالة الدولية للطاقة الذرية، في مدينة فيينا في النمسا.

 

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
أردوغان يعلن عودة الحياة لطبيعتها في تركيا تدريجيا بعد عيد الفطر
سوريا.. 11 حالة وفاة و188 إصابة جديدة بفيروس كورونا
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا