استخبارات "الإدارة الذاتية" تعتقل أعضاء من "الوطني الكردي" شمال شرقي سوريا

تاريخ النشر: 18.07.2021 | 06:47 دمشق

الحسكة - خاص

اعتقلت قوى أمنية تابعة لاستخبارات "الإدارة الذاتية" في شمال شرقي سوريا، ليلة أمس السبت، أربعة أعضاء في المجلس الوطني الكردي، ودهمت منازل آخرين.

وقال مصدر في المجلس الوطني الكردي لموقع تلفزيون سوريا إن "عناصر من جهاز المخابرات اعتقلوا أربعة أعضاء في الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا أكبر أحزاب المجلس الوطني الكردي".

وأوضح المصدر أن العناصر اقتادوا كلاً من عز الدين ملا، عضو مكتب الإعلام في الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا، ومحمد دحام أيو، عضو الهيئة الاستشارية للحزب في القامشلي، بالإضافة إلى محمد صالح أحمد شلال، عضو لجنة المنطقة للحزب في مدينة المالكية (ديريك).

وأشار المصدر إلى أن "حملة الاعتقالات هذه تأتي بهدف التصعيد ضد المجلس الوطني الكردي لنسف المفاوضات الكردية وهذه الحملة يقف خلفها التيار المتشدد والذي يأتمر بأوامر حزب العمال الكردستاني".

وفي وقت متأخر من ليلة أمس السبت دهمت استخبارات قسد في مدينة عين العرب منزل ويسي شيخي القيادي في حزب يكيتي الكردستاني، أحد أكبر أحزاب المجلس الوطني الكردي.

وكانت قوات الأسايش قد اعتقلت، يوم الثلاثاء الماضي، فرمز عبد الكريم حجي عبدي العضو في "الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا" من قرية "مزرا باني" في ريف المالكية، في حين لا يزال مصير عبد الغفار محمد، عضو اللجنة المنطقية لـ "الحزب"، مجهولاً منذ اختطافه من قرابة شهر بريف المالكية.

وتأتي هذه الاعتقالات بالتزامن مع استمرار اعتقال سلطات إقليم كردستان العراق في أربيل لقياديين في الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي.

وفي وقت سابق وجه أبرز قادة "الإدارة الذاتية" والذي يعتبر مهندسها "تهديداً" غير مباشر لـ "الحزب الديمقراطي الكردستاني"، الذي يتزعمه مسعود البارزاني عبر تغريدة طالب فيها بالإفراج الفوري عن معتقلين من "الإدارة الذاتية" و"حزب الاتحاد الديمقراطي".

وقال آلدار خليل عضو مجلس الرئاسة المشتركة لـ"حزب الاتحاد الديمقراطي" (PYD) في تغريدته إن "على سلطات PDK الإفراج فوراً عن كل من ممثل الإدارة الذاتية الديمقراطية وعضوي العلاقات في حزب الاتحاد الديمقراطي PYD المخطوفين منذ 10 من حزيران الفائت".

ويعدّ آلدار خليل أبرز قادة "الاتحاد الديمقراطي" الموالين لـ "حزب العمال الكردستاني"، ويعرف بأنه يقود التيار "المتشدد" داخل "الإدارة الذاتية"، والذي يخوض صراعاً مع تيار قائد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) مظلوم عبدي و"مجلس سوريا الديمقراطي" المقرب من الولايات المتحدة الأميركية والداعم للحوار مع "المجلس الوطني الكردي" المعارض.