استئناف الغارات الجوية والقصف العنيف على درعا بعد فشل المفاوضات

تاريخ النشر: 04.07.2018 | 22:07 دمشق

آخر تحديث: 08.08.2018 | 13:05 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

استأنف الطيران الحربي الروسي وطائرات النظام غاراتها الجوية على مدن وبلدات محافظة درعا جنوب سوريا بعد إعلان "العمليات المركزية في الجنوب" فشل المفاوضات مع الوفد الروسي في مدينة بصرى الشام بعد ظهر اليوم الأربعاء.

وقالت غرفة "العمليات المركزية في الجنوب" في بيان لها على موقعها الرسمي بأنه بعد تعثر المفاوضات مع من وصفته غرفة العمليات بالمحتل الروسي، شن الطيران الحربي والمروحي قصف مكثف استهدف بلدة صيدا شرقي درعا ومدينة طفس غربي درعا، فيما طال قصف عنيف مماثل أحياء درعا البلد براجمات صواريخ الفيل.

وأفاد مراسل تلفزيون سوريا بأن الغارات الجوية والقصف استهدف بشكل عنيف بلدات صيدا وطفس واليادودة وأم المياذن وأحياء مدينة درعا.

وأضاف المراسل بأن عائلة كاملة تتألف من رجل وزوجته وطفلين قضوا في بلدة اليادودة بعد استهدافها بالبراميل المتفجرة.

ميدانيا أفادت "العمليات المركزية في الجنوب" بأن مقاتليها تمكنوا من تدمير مدفع رشاش من عيار 23 ملم ومقتل طاقمه على جبهة بلدة الجيزة شرقي درعا، بعد استهدافه بصاروخ تاو، بالإضافة لتحرير أحد النقاط "بيت بدرة" التي تسيطر عليها قوات النظام وميليشيات إيران في محيط القاعدة الجوية غربي درعا البلد.

كما أكدت غرفة العمليات مقتل 9 جنود من قوات النظام بينهم ضابطين برتبة ملازم أول.

يذكر أن غرفة "العمليات المركزية في الجنوب" كانت قد أعلنت بعد ظهر اليوم فشل المفاوضات مع الجانب الروسي بسبب الإصرار على تسليم السلاح الثقيل.

مقالات مقترحة
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا
النظام يحصل على لقاح كورونا من "دولة صديقة"
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن