ازدياد حوادث سرقة أجهزة الموبايل في مناطق سيطرة النظام

تاريخ النشر: 14.01.2021 | 18:17 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال رئيس فرع التحقيق في إدارة الأمن الجنائي العميد حسن عز الدين، إن سرقة أجهزة الموبايل أصبحت منتشرة وشائعة خلال الفترة الأخيرة عن طريق "المغافلة" في أماكن الازدحام ووسائل النقل.

وأشار في حديثه لإذاعة شام إف إم إلى ضرورة الاحتفاظ بعلبة الهاتف الجوال "المكتوب عليها الرمز الخاص به"، لتتبعه عند أي استخدام بعد الإبلاغ عن حالة السرقة، واستدرك بأنه في حال فك الجهاز لا يمكن العثور عليه واستعادته.

اقرأ أيضاً: عنصر من قوات النظام يقتل شابة في ريف حماة لسرقة مصاغها (صور)

وأضاف عز الدين أنه خلال فترات التقنين تكثر حوادث سرقة بطاريات السيارات والمولدات أو سرقة أغراض من داخل سيارات، وأكثر أنواع الضبوط التي تسجل للسرقات هي للمنازل والمحال التجارية، مشيراً إلى أن مناطق المخالفات والسكن العشوائي تحصل فيها حوادث سرقة أكثر من غيرها.

وانخفضت نسبة السرقات في عام 2020 مقارنة بالعام 2019، بحسب ما أعلنه عز الدين، حيث بلغ عدد السرقات 1276 حالة، مكتشف منها 1146.

اقرأ أيضاً: قيادات النظام في الساحل.. من الأمن والعسكرة إلى تجارة المسروقات

وفي وقت سابق أعلن رئيس فرع الأمن الجنائي التابع للنظام بدمشق وليد عبدللي في تصريحات نقلتها صحيفة الوطن الموالية أن انعكاسات الأزمة الاقتصادية رفعت عدد جرائم السرقة والاحتيال، مضيفاً أن أكثر الجرائم ارتكاباً في مدينة دمشق هي التي لها علاقة بالوضع الاقتصادي والمعيشي الذي سببه انهيار الليرة السورية وقلة فرص العمل في دمشق.

وتعاني العاصمة دمشق من انتشار عصابات السرقة المنظمة وعصابات تجارة المخدرات في شوارعها، وحالة من الفلتان الأمني رغم وجود عشرات الأجهزة الأمنية في ظل اكتظاظ سكاني كبير للنازحين من المناطق المدمرة في غوطتي دمشق، كما تعاني من انتشار ظاهرة التسول دون أن تتخذ أجهزة أمن النظام أي إجراءات للحد منها.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا