ازدياد جرائم السرقة في مناطق سيطرة النظام وقسد بالحسكة

تاريخ النشر: 11.08.2021 | 21:01 دمشق

آخر تحديث: 12.08.2021 | 09:49 دمشق

 الحسكة ـ خاص

تشهد أحياء مدينة الحسكة منذ قرابة شهر ازديادا في جرائم السرقة ضمن المناطق التي تسيطر عليها قوات الأسايش التابعة للإدارة الذاتية والميليشيات والأجهزة الأمنية التابعة لنظام الأسد.

وقال مواطن من حي الناصر لموقع تلفزيون سوريا: "تعرضت خمسة منازل للسرقة في حينا خلال الأسبوع الماضي فقط".

وتابع قائلا "خلال الشهر الماضي تعرضت منازل ومحال للسرقة في معظم أحياء المدينة لا سيما أحياء الناصر والصالحية وتل حجر والمفتي والتي تسيطر عليها الإدارة الذاتية".

 وقال مواطن آخر من حي الصالحية إن "اللصوص يستغلون نوم الأهالي ليلاً فوق أسطح المباني للتسلل إلى المنازل وسرقتها".

وأضاف أن "أحد المنازل في حينا سرقت منه أموال وذهب وجهاز موبايل في أثناء نوم أصحابه على شرفة المنزل حيث تسلل اللصوص إلى داخل المنزل عبر بناء مجاور في ساعات الفجر الأولى".

وأشار إلى أن "عمليات السرقة لا تقتصر على الليل، إذ تتعرض الأحياء في النهار للسرقة مثل سرقة قطع السيارات أو الدراجات النارية وجرات الغاز وكل ما يمكن حمله".

ولا يختلف الوضع في مناطق سيطرة النظام داخل مدينة الحسكة عن بقية المناطق بحسب شريف السالم (اسم مستعار) وهو مواطن يقطع داخل المربع الأمني وسط مدينة الحسكة.

ويقول السالم إنه قبل يومين سرقت دراجة نارية من أمام مركز "البر" للخدمات الاجتماعية، وسرق منزلان في حي المساكن وشارع القضاة داخل المربع الأمني.

واتهم السالم عناصر "ميليشيا الدفاع الوطني" بالوقوف خلف عمليات السرقة في مناطق سيطرة النظام، من جراء تكرار حوادث سرقة بالقرب من مراكز وحواجز هذه الميليشيات.

وأوضح السالم أن "الرواتب التي يقدمها النظام لعناصر ميليشياته لا تكفي ثمن ربطة خبز وعلبة سجائر.. فمن أين يأتي عناصر الدفاع الوطني والقوات الأمنية التابعة للنظام بكل هذه الأموال.. سيارات ورفاهية في العيش؟".

وقالت نور السيد وهي موظفة في مؤسسة تابعة لنظام الأسد "أذهب يوميا إلى العمل سيراً على الأقدام وأنا أشعر بخوف شديد بسبب تعرض زميلات لي في العمل لحالات سرقة وخطف الحقائب من قبل سائقي دراجات نارية ملثمي الوجه".

وأشارت السيد إلى أن "تردي الوضع المعيشي وارتفاع الأسعار وقلة فرص العمل زاد من نسبة الجرائم وحوادث السرقة في المدينة وسط غياب للإجراءات الأمنية التي من شأنها الحد من هذه الحوادث".

وطالبت السيد "الإدارة الذاتية بتسيير دوريات أمنية في أحياء وشوارع المدينة خاصة في ساعات الظهر والليل حيث يلجأ اللصوص إلى استغلال قلة الحركة والنشاط في الأسواق والشوارع لاستهداف السيدات وكل شخص يمكن سرقة حقيبته أو ما يملك من ذهب أو غيره".

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية "قسد" التابعة للإدارة الذاتية على معظم محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، في حين تسيطر قوات الأسد على عدد من الأحياء في المدينة ومربع أمني في مدينة القامشلي.