ارتفاع منسوب مياه نهر العاصي يهدد بإغراق مخيمات النازحين في إدلب

تاريخ النشر: 01.02.2021 | 10:01 دمشق

إسطنبول - وكالات

شهد نهر "العاصي" هذا العام ارتفاعاً كبيراً في منسوب المياه بسبب هطل الأمطار الغزيرة، الأمر الذي يهدد بإغراق الأراضي الزراعية لنحو 3 آلاف شخص، بالإضافة إلى إغراق خيام النازحين في مخيم "الشيخ عيسى".

وبحسب تقرير لوكالة "الأناضول" نشرته اليوم الإثنين، فإن سكان المخيمات يشعرون بقلق كبير من ارتفاع منسوب مياه نهر "العاصي"، إذ تنتابهم مخاوف من أن تغمر مياه النهر الخيام التي تؤويهم. 

وأصبح "العاصي" هذا العام مصدر تهديد بالنسبة لعشرات النازحين، الذي نصبوا خيامهم على ضفته بالرغم من وجود سد "قرقور" الذي يتحكم بمياه النهر، إلا أن ارتفاع منسوب المياه جعل من فتح السد أو إغلاقه تهديدا للسكان والأراضي الزراعية المحيطة به.

وبدأت فرق الخوذ البيضاء في إدلب، بحملة توعية للنازحين على ضفاف النهر، بالإضافة إلى تجهيزها فرقة غطس للحالات الطارئة.

وقال الناطق الإعلامي باسم الدفاع المدني في مدينة جسر الشغور "دريد حاج حمود"، إن عدم فتح السد سيتسبب في غمر الأراضي الزراعية لما يتراوح من 2500 إلى 3000 شخص.

وتابع أنه في حال فتح السد فإن مخيمات "شيخ عيسى" للنازحين الواقعة بين مدينة جسر الشغور والسد سوف تغمرها المياه، مضيفاً أن فرق الدفاع المدني تقوم بتنبيه الأهالي حول الموضوع، وتطالبهم بالابتعاد عن النهر في حال فتح السد.

وأوضح المسؤول عن مخيم "شيخ عيسى" جلال عيسى أن المخيم يضم 86 عائلة نزحوا إليه من مختلف مناطق سوريا، لافتاً إلى أن كثيرا من الخيام في المخيم غمرتها المياه هذا العام نتيجة المطر الغزير.

وطالب بمد يد المساعدة إلى المخيم وتأمين الاحتياجات الأساسية لسكانه من غذاء ومواد تنظيف وخيام مقاومة للمطر.

وعبّر طلال شيخو، الذي يعيش في المخيم منذ 7 سنوات، عن مخاوف سكان المخيم من فيضان محتمل للنهر، مشيراً إلى أن الحياة في المخيم صعبة للغاية، حيث برودة الطقس والأمطار التي تتسبب بغمر المخيم في حال هطولها بشدة.

وينبع نهر العاصي من لبنان ويصل مرورا بسوريا إلى "ولاية هاتاي" جنوبي تركيا ليصب في البحر الأبيض المتوسط بعد أن يقطع مسافة قدرها 571 كلم.

وتضررت عشرات مخيمات النازحين والمهجرين شمال غربي سوريا، من جراء العاصفة المطرية والهوائية التي ضربت سوريا، أول أمس السبت.

اقرأ أيضاً: شح المياه والخدمات يفاقم أزمة كورونا في مخيمات إدلب العشوائية

اقرأ أيضا: الأمم المتحدة تتحدث عن "فجوة" في تمويل النازحين في الخيام بسوريا

وكشف الدفاع المدني، أمس الأحد، عن إحصائية للعائلات النازحة التي تضررت بالعاصفة المطرية، حيث أكد أن إجمالي عدد العائلات المتضررة من العاصفة بلغ نحو 600 عائلة، بالإضافة إلى إصابة طفل وغرق عدد من المخيمات.

وأن عدد المخيمات التي تضررت من جراء العاصفة 58 مخيماً، وعدد الخيام التي تضررت بشكل جزئي بلغ نحو 500 خيمة، وعدد الخيام التي تضررت بشكل كامل 165خيمة، في حين اقتلعت الرياح نحو 35 خيمة.