ارتفاع عدد ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة إلى 20 بينهم 9 أطفال

تاريخ النشر: 10.05.2021 | 22:53 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الإثنين، ارتفاع عدد ضحايا القصف الإسرائيلي على قطاع غزة، إلى 20، بينهم 9 أطفال.

وأفادت الوزارة، في بيان نقلته وكالة الأناضول، أن من بين الضحايا الأطفال، أنثى في العاشرة من عمرها. كما ذكرت أن هناك 65 إصابة، بجراح مختلفة.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أعلن عن شن غارات على قطاع غزة. وقال مساء الإثنين، إنه قصف عددا من الأهداف التابعة لـ "حماس" في قطاع غزة، واستهدف ثمانية ناشطين في الحركة.

وأضاف: "من بين الأهداف التي تم استهدافها: قاذفتا صواريخ، وموقعان عسكريان، وثمانية ناشطين تابعين لحماس في غزة".

وأطلقت الفصائل الفلسطينية نحو 60 صاروخا تجاه إسرائيل بما في ذلك 7 على مدينة القدس، فيما استهدفت باقي الصواريخ عسقلان وسديروت ومستوطنات في منطقة غلاف غزة.

كما أصيب مستوطن إسرائيلي لدى استهداف سيارته بصاروخ مضاد للدروع أطلق من قطاع غزة على شمال منطقة الغلاف، بحسب بيان للجيش.

وفي وقت سابق الإثنين، منحت "الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية" في قطاع غزة، إسرائيل، مهلة حتى مساء الإثنين، لسحب جنودها من المسجد الأقصى وحي "الشيخ جراح" في مدينة القدس المحتلة والإفراج عن المعتقلين.

وصباح الإثنين، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي باحات المسجد الأقصى، مستخدمة الرصاص المطاطي وقنابل الصوت والغاز، قبل أن تنسحب مخلفة أكثر من 305 إصابات بصفوف الفلسطينيين بينهم مسعفون، وفق "الهلال الأحمر" الفلسطيني.

وعادت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء الإثنين، لاقتحام باحات المسجد الأقصى، واعتدت على المصلين، مستخدمة قنابل الصوت ما تسبب باندلاع حريق في أشجار قبالة المسجد القبلي.

وكان مئات الفلسطينيين داخل المسجد الأقصى قد احتفوا بسقوط الصواريخ القادمة من غزة، باتجاه أهداف في القدس الغربية ما تسبب ببعض الأضرار.

كما شهدت ساحات باب العامود، احتفالات بسقوط هذه الصواريخ، خاصة بعد عمليات القمع التي نفذتها القوات الإسرائيلية بحقهم في المسجد الأقصى.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان، اعتداءات تقوم بها قوات الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون، في منطقة "باب العامود" وحي "الشيخ جراح" ومحيط المسجد الأقصى.