ارتفاع عدد الضحايا في هجوم تنظيم الدولة على قرى السويداء إلى 38

تاريخ النشر: 25.07.2018 | 10:07 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

ارتفع عدد الضحايا في ريفي السويداء الشرقي والشمالي إلى 38 قتيلاً، إثر هجوم مباغت لتنظيم الدولة على المنطقة منذ ساعات الفجر الأولى، سيطر على إثره على عدد من البلدات، في حين قُتل عدد من عناصر التنظيم في المواجهات مع الأهالي وقوات النظام.

وكان عناصر تنظيم الدولة قد تسللوا إلى قرى السويمرة والمتونة في ريف السويداء الشمالي، وقرى دوما وشبكي وطربا والشريحي ورامي في الريف الشرقي للمحافظة، بالإضافة إلى تسلل عدد آخر إلى مركز مدينة السويداء.

وبحسب شبكة السويداء 24، فقد أطلق عناصر التنظيم الرصاص على المارة في الشوارع ما أدى بداية إلى مقتل سبعة مدنيين في قرية دوما و6 آخرين في السويمرة، واستخدم عناصر التنظيم في هجومهم صواريخ محمولة وأسلحة فردية وقنابل يدوية، ودارت العديد من الاشتباكات بين التنظيم والأهالي الذين دافعوا عن أنفسهم في منازلهم.

وبحسب ناشطين، فقد سُمع صوت دوي انفجار في مدينة السويداء، ليتبين أن أحد عناصر التنظيم بعد محاصرته، قام بتفجير نفسه في مبنى قيد الإنشاء في حي المسلخ وسط المدينة.

وتشهد جميع مناطق المحافظة الآن حالة من الاستنفار والحذر بعد هجوم التنظيم، في حين تدور الاشتباكات بين قوات النظام وعناصر التنظيم في بلدات سويمرة وحزم والمتونة ولاهثة ورامي في ريفي المحافظة الشرقي والشمالي.

وتفيد الأنباء بتمكن التنظيم من السيطرة على بلدات الشريحي والشبكي وغيضة حمايل، بالإضافة إلى مجبل تابع لمؤسسة الإسكان العسكري بين قريتي لاهثة والمتونة.

وكان عناصر التنظيم قد تسللوا من مناطق سيطرتهم في بادية السويداء الشرقية، التي وصلوا إليها بعد أن قام النظام بتهجيرهم من مخيم اليرموك جنوبي العاصمة دمشق، وأطلقت قوات النظام هجوماً برياً على مناطق سيطرة التنظيم في بادية السويداء، إلا أنها انسحبت من المواقع التي تقدمت عليها، للمشاركة في معركة درعا الشهر الماضي، ما سمح للتنظيم باستعادة السيطرة على ما خسره خلال الشهرين الماضيين، والقيام بعدد من الهجمات على مواقع قوات النظام وقتل عدد من العناصر والضباط في عمليات تسلل مباغتة.

والتقى يوم السبت الماضي وفد روسي رفيع المستوى عدداً من وجهاء وشيوخ طائفة الموحدين الدروز في السويداء، للتباحث حول عدد من القضايا المحلية، في زيارة هي الثانية من نوعها.

وكان على رأس القضايا التي تم بحثها في الاجتماع، ملف الفصائل العسكرية المحلية غير المرتبطة بنظام الأسد (حركة رجال الكرامة)، وقضية المتخلفين عن الالتحاق بالخدمة الإلزامية في قوات النظام، وظاهرة انتشار السلاح العشوائي.

مقالات مقترحة
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة
صحة النظام: ضغط على أقسام الإسعاف وارتفاع في أعداد مصابي كورونا