ارتفاع عدد الضحايا في إدلب و"التربية" توقف الدوام بأريحا وسراقب

ارتفاع عدد الضحايا في إدلب و"التربية" توقف الدوام بأريحا وسراقب

الصورة
20191207_2_39726460_50164202.jpg
الدفاع المدني يحاول إخماد الحرائق الناجمة عن القصف على ريف إدلب (الأناضول)
08 كانون الأول 2019
 تلفزيون سوريا - خاص

قال مراسل تلفزيون سوريا: إن عدد ضحايا غارات طائرات النظام وروسيا تجاوز العشرين قتيلا، سقطوا في مدن وبلدات إدلب يوم أمس السبت.

وتعرضت منطقة جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي لتصعيد لافت من الطيران الروسي والمروحي التابع للنظام، وركز القصف على الأحياء السكنية والمجمعات الخدمية من مدارس ومشاف وأفران وأسواق شعبية، مخلّفاً عدداً كبيراً من الضحايا والمصابين ودماراً واسعاً في المباني والممتلكات، بحسب الدفاع المدني.

وشنت المقاتلات الحربية الروسية 16 غارة جوية على أطراف بلدة الشيخ بحر وجبل الدويلة والجبل الوسطاني بريف إدلب الشمالي، بحسب مراسلنا.

وأضاف مراسلنا أن مديرية التربية في محافظة إدلب، علقت دوام المدارس والمعاهد التابعة لها في مجمعي "أريحا وسراقب"، على خلفية القصف الجوي والصاروخي الذي طال معظم مدن وبلدات إدلب في ريفها الشرقي والجنوبي، وتسبب بمقتل  أكثر من 20 مدنياً معظمهم من النساء والأطفال وإصابة العشرات.

وبحسب مرصد مراقبة الطيران التابع للمعارضة السورية، فإن الطيران الحربي الروسي شن غارات جوية على ريف مدينة معرة النعمان، وقرى البارة وبيلون وتحتايا والهلبة بريف المدينة بمحافظة إدلب. وأكد المرصد أن قوات النظام شنت هجمات جوية وبرية على مدينة كفرنبل وقرى بجغاص، والبارة، وإبديتا، وحاس، وإحسم، وكفرموس، وحزارين، خربة برنان، وفروان، وتلمنس.

كلمات مفتاحية
شارك برأيك