ارتفاع حصيلة ضحايا مجزرة المدرسة في بلدة سرمين

تاريخ النشر: 01.01.2020 | 15:32 دمشق

آخر تحديث: 08.07.2020 | 15:39 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

ارتفعت حصيلة ضحايا المجزرة التي ارتكبتها قوات نظام الأسد، اليوم الأربعاء، في مدرسة ببلدة سرمين شرق إدلب، إلى تسعة مدنيين بينهم أطفال.

وقال مراسل تلفزيون سوريا: إن تسعة مدنيين بينهم أربعة أطفال ومعلمة قضَوا، إثر استهداف قوات النظام بصواريخ تحمل قنابل "عنقودية"، مدرسة "الشهيد عبدو سلامة" الابتدائية وروضة بقربها في بلدة سرمين، إضافةً إلى إصابة أكثر مِن 12 مدنياً.

وأضاف المراسل، أن القصف تزامن مع انصراف الطلاب مِن المدرسة والروضة المجاورة، مشيراً إلى خطورة بعض حالات المصابين - بينهم أطفال -، ما يرجّح ارتفاع حصيلة الضحايا.

وبثّ ناشطون، في وقتٍ سابق اليوم، تسجيلاً مصوراً لـ لحظة وصول الأهالي وفرق الدفاع المدني إلى مكان المجزرة أمام المدرسة المُستهدفة، ومحاولاتهم إسعاف المصابين، وانتشال جثث القتلى.

وكانت الطائرات الحربية الروسيّة قد استهدفت، لحظة دخول العام الجديد 2020، الأطراف الغربية لـ مدينة إدلب بأكثر مِن 20 غارة جوية، ترافق مع قصفٍ بالصواريخ لـ قوات النظام على بلدات في الريف الغربي.

اقرأ أيضاً.. في أول دقيقة من 2020.. روسيا تقصف غرب مدينة إدلب بـ 22 غارة

وخلال الأيام القليلة الماضية، شهد ريف إدلب هدوءاً نسبياً على صعيد القصف الجوي، في ظل غياب الطائرات الحربية والمروحية لـ روسيا ونظام الأسد عن سماء المنطقة، مع استمرار موجة النزوح، قبل أن يُصّعدا مجدّداً ويشنّا غارات جوية، مع أولى لحظات العام الجديد 2020.

مقالات مقترحة
لبنان يعيد السماح للسوريين بدخول أراضيه لمراجعة مشفى أو سفارة
الهلال الأحمر القطري يراقب حملة لقاح كورونا شمال غربي سوريا |صور
كورونا.. 13 وفاة و243 إصابة في جميع مناطق سوريا