ارتفاع حصيلة ضحايا الغارات الروسية على بلدتي كفريا والفوعة

تاريخ النشر: 23.03.2019 | 09:03 دمشق

آخر تحديث: 23.03.2019 | 22:02 دمشق

ارتفعت حصيلة القتلى والجرحى المدنيين نتيجة قصف الطيران الحربي الروسي على بلدتي كفريا والفوعة شمالي مدينة إدلب، إلى 15 قتيلاً و27 جريحاً.

وقال الدفاع المدني في محافظة إدلب، إن 15 شخصاً قتلوا بينهم أربعة أطفال وامرأتين، وأصيب 27 آخرين بينهم 13 طفلاً وامرأة، جراء استهداف الطيران الروسي البلدتين عصر أمس الجمعة، بـ 11 غارة جوية، مستخدماً صواريخ شديدة الانفجار.

وأشار الدفاع المدني إلى أنه ما زال هنالك شخصان مفقودان، وأن فرق الإنقاذ ما زالت تعمل للبحث عنهم تحت أنقاض المنازل المدمرة.

 

 

وجدّد الطيران الحربي الروسي الليلة الماضية غاراته على مزارع مدينة خان شيخون، وذلك بعد ان استهدف نفس المكان في وقت سابق من يوم أمس، دون تسجيل إصابات في صفوف المدنيين.

وفي ريف إدلب الجنوبي، قصفت قوات الأسد يوم أمس مدينة خان شيخون بـ 15 قذيفة مدفعية، وبلدة أم جلال بـ 11 قذيفة وبلدة الفرجة بـست قذائف والخوين بـ 10 قذائف، ما تسبب بدمار في منازل المدنيين.

أما في ريف حماة الشمالي الغربي، فقد تسبّب القصف المدفعي لقوات النظام المتمركزة في قرية الكريم، بمقتل امرأة في قرية الحواش وأصيب خمسة مدنيين آخرين، كما أصيبن امرأتين في بلدة الحويجة بعد أن قصفتها قوات النظام بأكثر من ٢٠ قذيفة مدفعية.

وجُرح مدنيان في قرية جسر بيت الراس بعد استهداف قوات النظام القرية بأكثر من 50 قذيفة مدفعية، وطال القصف المدفعي بلدتي الحويز والشريعة، دون تسجيل إصابات.

واستهدفت قوات النظام مدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي بأكثر من ٢١ قذيفة مدفعية، ومدينة مورك ومحيطها بـ 11 قذيفة، دون وقوع إصابات.

مقالات مقترحة
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير
نظام الأسد يتلقى أول دفعة من لقاحات كورونا ضمن مبادرة "كوفاكس"