ارتفاع الأسهم الأوروبية بفضل آمال اللقاح المضاد لكورونا

تاريخ النشر: 01.12.2020 | 14:14 دمشق

إسطنبول - وكالات

سجلت الأسهم الأوروبية اليوم، بداية إيجابية لشهر كانون الأول الجاري، إذ عزز التفاؤل بشأن لقاح لفيروس كورونا مبررات التعافي الاقتصادي، وهيأ الأسهم لمواصلة مكاسب قياسية حققتها في تشرين الثاني الفائت.

وبعد انخفاض على مدى اليوم، حين باع المستثمرون الأسهم لجني بعض الأرباح في نهاية الشهر، عاود المؤشر "ستوكس 600" للأسهم الأوروبية، الارتفاع ليصعد 0.3 بالمئة.

واختتم المؤشر شهر تشرين الثاني بمكاسب تقارب 14 بالمئة.

وتلقت المعنويات دفعة إضافية، إذ صدرت أرقام رسمية في اليوم السابق أظهرت نموا قويا لأنشطة المصانع في الصين. ومن المقرر صدور بيانات مماثلة من أوروبا في وقت لاحق اليوم.

لكن الضبابية التي تحبط بإبرام اتفاق تجاري لما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كبحت المكاسب.

يذكر أنه دخل 11 لقاحاً مضاداَ لفيروس كورونا إلى المرحلة الثالثة والأخيرة من الاختبارات التجريبية قبل الموافقة عليهم من منظمة الصحة العالمية.

ويتم اختبار 48 لقاحا محتملا ضد فيروس كورونا في تجارب سريرية على البشر حول العالم، كما يجري اختبار 164 لقاحاً آخر في مرحلة التطوير ما قبل السريري.

وتعد شركتا فايزر وبيونتيك أول شركتين مصنعتين للأدوية تصدران بيانات حول ذلك اللقاح الذي حقق نجاحاً على صعيد التجارب السريرية الموسعة ضد فيروس كورونا. وذكرت الشركتان أنهما لم تكتشفا حتى اللحظة أي شيء يمكن أ، يقلق السلامة أو يثير أية مخاوف تتصل بذلك.

اقرأ أيضاً: أردوغان: جهود تطوير لقاح محلي ضد فيروس كورونا تتقدم سريعاً

عصيان مدني وجاهزية عسكرية رداً على خرق النظام لاتفاق درعا البلد
"نصرة لدرعا".. ملثمون يستهدفون حاجزين للنظام في كناكر غربي دمشق
قتلى وجرحى للنظام باستهداف سيارة عسكرية تقلهم في درعا المحطة
فايزر ـ بيونتيك: الجرعة الثالثة من اللقاح توفر حماية كبيرة ضد سلالة "دلتا"
حالة وفاة واحدة و38 إصابة جديدة بكورونا في سوريا
روسيا ترسل لقاح "سبوتنيك لايت" إلى نظام الأسد