اختطاف عنصر لـ قوات الأسد واختفاء شابين في درعا

تاريخ النشر: 02.12.2020 | 06:46 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا، مساء أمس الثلاثاء، بأنّ مجهولين اختطفوا عنصراً لـ قوات نظام الأسد في ريف درعا الغربي، كما اختفى شابان أثناء وجودهما في مدينة درعا.

وقالت المصادر إنّ مجهولين اختطفوا أحد العناصر التابعين لـ فرع الأمن العسكري في بلدة تسيل غربي درعا.

وأضافت المصادر أنّ العنصر كان في سيارة مع شخص يدعى "أبو محمد" وأحد المتعاملين مع قسم الدراسات الأمنيّة في مفرزة بلدة نوى التابعة لـ فرع الأمن العسكري، مشيرةً إلى أنّهما اختطفا معاً، ولم تُعرف الجهة التي اختطفتهما.

وتتكرّر - حسب المصادر - عمليات الاختطاف والاغتيال بحق عناصر قوات نظام الأسد والموظفين التابعين له والمتعاونين معه، مشيرةً إلى أنه، يوم السبت الفائت، اغتيل "أحمد العيسى" أحد المتطوعين في "الفرقة الرابعة"، وهو مِن المتهمين بعمليات اغتيال ضد مقاتلين سابقين في الجيش السوري الحر.

 

اختفاء شابين في مدينة درعا

مِن جهةٍ أخرى، أفاد "تجمّع أحرار حوران" - عبر معرّفاته الرسمية - بأنّ الشابين (وضاح عقلة سليمان العمري، ومؤيد علي المحمد الشاذلي) مِن أبناء بلدة المسيفرة شرقي درعا، اختفيا أثناء وجودهما في مدينة درعا، يوم الخميس الفائت.

وأضاف التجمّع - نقلاً عن مصادره - أنّه تبيّن أنّ فرع الأمن العسكري في منطقة درعا المحطة هو مَن اعتقل الشابين وجرى نقلهما لـ فرع الأمن العسكري في مدينة السويداء، مشيرةً إلى أنّ "النظام" أفرج، أمس، عن الشاب (أسامة محمد الزعبي) مِن أبناء بلدة المسيفرة أيضاً، وذلك بعد اعتقال دام 8 سنوات.

يشار إلى أنّ محافظة درعا تشهد - باستمرار - احتجاجات ومظاهرات بسبب ازدياد عمليات الاغتيال والاعتقال والخطف بحق أبناء المحافظة، إضافة لـ"تصفية" قوات نظام الأسد عدداً مِن أبناء درعا وريفها في السجون والمعتقلات.

اقرأ أيضاً.. تزامناً مع انعقاد اللجنة الدستورية اعتقالات في درعا

مقالات مقترحة
لبنان يعيد السماح للسوريين بدخول أراضيه لمراجعة مشفى أو سفارة
الهلال الأحمر القطري يراقب حملة لقاح كورونا شمال غربي سوريا |صور
كورونا.. 13 وفاة و243 إصابة في جميع مناطق سوريا