احتكار علف الحيوانات بالحسكة ينعكس سلباً على سوق الماشية بالرقة

تاريخ النشر: 11.01.2021 | 11:52 دمشق

إسطنبول - وكالات

يشتكي تجار الماشية في محافظة الرقة من ركود في سوق بيعها وذلك يعود لعدة أسباب على رأسها احتكار بيع العلف الحيواني في محافظة الحسكة، وعدم تدخل "الإدارة الذاتية" لحل هذه المشكلة وفق قولهم.

عدد من تجار الماشية قال لوكالة "هاوار" التابعة لـ "الإدارة الذاتية"، اليوم الإثنين، إن أسعار العلف في محافظة الرقة مرتفعة جداً ما ينعكس سلباً على سوق بيع الماشية الذي يشهد تراجعاً كبيراً، وفق وصفهم في حركة البيع.

اقرأ أيضاً: مظاهرات في الرقة تطالب بخروج قوات قسد من المدينة

وأوضحوا أن سعر الشعير وصل في الرقة إلى 500 ليرة سورية للكيلو الواحد، فيما وصل سعر النخالة إلى 480 والتبن 450، في الوقت الذي يباع فيه الشعير في محافظة الحسكة بـ 270 ليرة فقط.

ولفتوا إلى أن فرق الأسعار في هذه المواد بين المحافظتين يأتي من عملية احتكار العلف في محافظة الحسكة، حيث يقوم تجار العلف باحتكاره واللعب بأسعاره، وتهريبه خارج مناطق شمال شرقي سوريا.

اقرأ أيضاً: ميليشيات تابعة لإيران تعتقل رعاة أغنام شرقي الرقة

وأكدوا أن التفاوت في أسعار العلف انعكس على أسعار الماشية حيث يضطر تجار الماشية في الرقة إلى تخفيض أسعارهم، إلى نحو 150 ألف ليرة سورية في بعض الأحيان.

ويرى تجار الماشية في الرقة أن الثروة الحيوانية مهددة بالانقراض خاصة أن هذا العام لم يشهد هطولاً للأمطار، وطالبوا "الإدارة الذاتية" بالتدخل لإنهاء حالة الاحتكار وضبط الأسعار والمحافظة على الثروة الحيوانية.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا