اجتماع بوغدانوف مع قدري جميل لبحث قرار مجلس الأمن 2254

تاريخ النشر: 11.09.2020 | 16:53 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

اجتمع ممثل الرئيس الروسي للشرق الأوسط والدول الأفريقية، ميخائيل بوغدانوف، أمس الخميس، بأمين عام حزب "الإرادة الشعبية" ورئيس "منصة موسكو" قدري جميل.

وبحسب بيانٍ عن الخارجية الروسية نشر ترجمته موقع حزب "الإرادة الشعبية"، جرت مناقشة قضايا الساعة الخاصة بتعزيز العلاقات "الروسية السورية" خلال الاجتماع، وطرح وجهات النظر حول قضايا التسوية السورية، بما في ذلك عمل اللجنة الدستورية  في جنيف، ومهمة تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254.

وأوضح البيان أن لقاء ممثل الرئيس الروسي برئيس "منصة موسكو"، جاء بناءً على طلب الأخير.

 

 

اللقاء بين بوغدانوف وجميل سبقه العديد من اللقاءات، كان آخرها في 20 آب الفائت، حيث تحدثت وسائل إعلام روسية عن لقاء جمع كل من بوغدانوف بقدري جميل، تباحثا فيه الوضع الراهن في سوريا وما حولها والاستعدادات لاجتماع الجولة الثالثة للجنة الدستورية الذي انعقد في 24 آب الماضي.

ويرى خبراء أن تحركات روسيا الأخيرة تعكس تخوفها من فقدان مكاسبها في سوريا في حال حصول تغيير سياسي فيها يتعارض مع رغباتها.

وكانت موسكو قد رعت في 31 من آب الفائت لقاءً جمع بين حزب "الإرادة الشعبية" و"مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد) وقعا خلاله مذكرة تفاهم بين الطرفين.

اقرأ أيضاً: اتفاق "مسد" مع قدري جميل في ميزان مكاسب موسكو وتحفظ أنقرة

وتزامن توقيع المذكرة بين "مسد" و"الإرادة الشعبية" مع انتهاء الجولة الثالثة من اجتماعات اللجنة الدستورية السورية في جنيف، وكذلك مع حصول توتر بين القوات الأميركية والروسية في مناطق شمال شرقي سوريا، على خلفية حادثة اصطدام بين عربات عسكرية لكلا الطرفين.

 وبالرغم من تصنيفه ضمن منصات المعارضة، يتبنى "حزب الإرادة الشعبية" وأمينه قدري جميل، مطالب موسكو التي تؤيد نظام الأسد، وسبق وأن أطلق جميل تصريحاً في آذار 2017، قال فيه أنه "لولا تدخل روسيا لكانت دمشق ستسقط خلال أيام".