اجتماعات جنيف قد تستأنف غداً بعد أن أوقفها كورونا

تاريخ النشر: 26.08.2020 | 22:25 دمشق

اسطنبول - خاص

طلبت الأمم المتحدة اليوم الأربعاء، من أعضاء اللجنة الدستورية الموجودين في جنيف، الاستعداد لاجتماعات يوم غد الخميس، وذلك بعد أن توقفت لثلاثة أيام بسبب اكتشاف حالات إصابة بفيروس كورونا ضمن الوفود.

وقالت مصادر خاصة لموقع تلفزيون سوريا إن "طلب الأمم المتحدة الاستعداد ليوم غد، لم يرافقه حتى اللحظة أي توضيح حول طبيعة الاستئناف من حيث المدة وحضور المصابين أم لا"، ورجحت المصادر أن تبدأ الجلسة الأولى غدًا الساعة ١١ صباحا.

وكانت اللجنة الدستورية قد اجتمعت يوم الإثنين الفائت في جلسة واحدة فقط قبل أن تعلق الجلسات بعدها، إثر اكتشاف عدد من الإصابات بفيروس كورونا ضمن الوفود، وسط ترجيحات من أن تكون الإصابات قادمة من دمشق.

وتتوقع المصادر أن يستغل النظام وجود إصابات بـ كورونا بين الوفد ليحمل العقوبات المفروضة عليه سبب انهيار المنظومة الصحية ومعاناة السوريين في مناطقه.

المصادر قالت إنه ومن خلال الجلسة الوحيدة "رأينا أن النظام يعمل على التهدئة ويتعامل بشكل غير نمطي ويتكلم بخطاب جامع وعن المصلحة الوطنية ويقول إنه يجب أن نعود للسوريين بنتيجة".

وأضافت المصادر أنه رغم ذلك، طرح وفد النظام قضايا إشكالية مثل "الهوية الوطنية وتسمية وفد النظام لنفسه باسم الوفد الوطني وهو الذي اعترض عليه رئيس الوفد هادي البحرة، واسم الجمهورية العربية السورية والجمهورية السورية وهي كلها نقاط خلافية"، مشيرة إلى أن "وفد المعارضة كان يتحدث عن السيادة واستقلال الأراضي ووحدتها والحقوق والحريات".