اتهامات لشركة برينتاج ببيع مواد كيماوية خام لشركة سورية

تاريخ النشر: 27.06.2019 | 00:53 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أفاد ممثلو الادعاء في ألمانيا اليوم أنهم لم يتخذوا بعد قراراً بالتحقيق مع شركة برينتاج، أكبر موزع للكيمياويات في العالم، بعد حديث صحيفة زودويتشه تسايتونج عن قيام الشركة ببيع مواد كيماوية خام لشركة أدوية سورية.

وبحسب وكالة رويترز فقد قالت متحدثة باسم ممثل الادعاء في مدينة إيسن بغرب ألمانيا إنهم تلقوا شكوى تتعلق ببرينتاج من ثلاث منظمات غير حكومية هي مبادرة عدالة المجتمع المفتوح ومقرها نيويورك، ومنظمة الأرشيف السوري ومقرها برلين، ومنظمة ترايال إنترناشونال ومقرها سويسرا.

وأضافت المتحدثة "يجري النظر في الشكوى. لم نتخذ قرارا بعد بفتح تحقيق".

وبعد تقرير الصحيفة تراجعت أسهم برينتاج 7.45 بالمئة، حيث إن استخدام النظائر الكيماوية مثل الديثيلامين والإيزوبروبانول، في صنع الأدوية، من الممكن أيضا استخدامها في صنع السارين المحظور.

ونقلت الصحيفة عن الشركة قولها إن الشحنات المباعة لسوريا تتماشى مع القانون.

في ذات السياق نفت شركة نوفارتس السويسرية لصناعة الأدوية اليوم تصديرها كيماويات ذات استخدام مزدوج لشريك سوري، وذلك في ظل تدقيق في شحنات لشركة برينتاج الألمانية لتوزيع الكيماويات عبر وحدة سويسرية تابعة لها في عام 2014.

وبحسب تقرير الصحيفة فإن برينتاج باعت مواد كيماوية خام إلى شركة سورية للصناعات الدوائية تسمى شركة المتوسط للصناعات الدوائية. وترتبط نوفارتس بعقد مع الشركة السورية لتصنيع وتوزيع بعض المنتجات.

وقالت نوفارتس في بيان "كانت مسؤولية المتوسط الدوائية الحصول بنفسها على المواد اللازمة للإنتاج من طرف ثالث".

وأضافت "لم تصدر نوفارتس الإيزوبروبانول أو الديثيلامين إلى سوريا في ذلك الوقت ولا تفعل ذلك حاليا".

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
شركة "فايزر" تتحدث عن جرعة ثالثة من لقاحها ضد كورونا
حمص.. ارتفاع عدد المصابين بكورونا بنسبة 30% عن الأشهر السابقة
منظمة الصحة تكشف حجم دعمها للإدارة الذاتية منذ بداية العام