اتفاق غزة يطيح بوزير الدفاع الإسرائيلي

تاريخ النشر: 14.11.2018 | 15:11 دمشق

آخر تحديث: 14.12.2018 | 05:13 دمشق

تلفزيون سوريا-وكالات

أعلن وزير دفاع الاحتلال الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان اليوم الأربعاء استقالته من منصبه، على خلفية إعلان وقف إطلاق النار في قطاع غزة  بين الفصائل الفلسطينية وقوات الاحتلال.

ليبرمان هاجم خلال مؤتمر صحفي عقده في الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) حكومة الاحتلال، لموافقتها على قرار وقف إطلاق النار  يوم أمس، إضافة لإدخال مساعدات مالية إلى قطاع غزة من دولة قطر الأسبوع الماضي.

وقال" من ناحيتي، فإن هناك نقطتين لم يكن بالإمكان الصمت عليهما، أولا إدخال 15 مليون دولار في حقائب إلى قطاع غزة من أجل تمويل الأشخاص الذين يمارسون الإرهاب ضدنا، ووقف إطلاق النار مع حماس".  

وتابع ليبرمان" القشة التي قصمت ظهر البعير، كانت تقديم المال لحماس في غزة... لا يوجد إشراف... ذهبت الأموال إلى عائلات الإرهابيين الذين اشتبكوا مع الجيش الإسرائيلي في السياج".

الفصائل الفلسطينية توصلت مساء أمس الإثنين إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع قوات الاحتلال في قطاع غزة بوساطة مصرية، وإثر ذلك  تظاهر آلاف الفلسطينيين في جميع مدن القطاع، دعما للفصائل وللاتفاق. 

وعلى غرار موقف ليبرمان المعارض للاتفاق تظاهر مئات الإسرائيليين أمس في منطقة غلاف غزة على الحدود مع القطاع، احتجاجا على وقف إطلاق النار، بحسب صحيفة "يديعوت أحرنوت". 

وبدأ التصعيد في غزة مساء الأحد الماضي، عندما اكتشفت دورية أمنية للقسام سيارة مدنية في عمق 3 كم من خان يونس تبيّن أنها تقل قوة خاصة إسرائيلية، وأدى الاشتباك بين الدورية والقوة الإسرائيلية إلى مقتل 6 عناصر من القسام بينهم قائد الدورية نور الدين بركة، ومقتل ضابط إسرائيلي برتبة مقدم وإصابة آخر بجروح متوسطة.

وقُتل يومي الإثنين والثلاثاء 7 فلسطينيين وجرح آخرون بغارات الاحتلال على قطاع غزة، كما دمرت الغارات عدداً من المباني، ما دفع الفصائل العسكرية الفلسطينية للرد بقصف أكثر من 300 صاروخ على بلدات غلاف غزة وقتل إثر ذلك إسرائيلي وجرح آخر.