إيلون ماسك يصبح أغنى رجل في العالم وجيف بيزوس يتراجع بسبب الطلاق

تاريخ النشر: 08.01.2021 | 11:50 دمشق

إسطنبول - متابعات

أصبح رجل الأعمال إيلون ماسك أغنى رجل في العالم، بعد أن بلغت قيمة ثروته 185 مليار دولار أميركي.

ووصل مالك شركتي "تسلا" و"سبايس أكس" إلى صدارة قائمة أثرياء العالم بعد ارتفاع قيمة أسهم "تسلا" يوم أمس الخميس.

وانتزع إيلون المرتبة الأولى من مؤسس موقع أمازون جيف بيزوس، الذي تربع على عرش أغنى رجل في العالم منذ عام 2017.

وشهدت ثروة جيف بيزوس ارتفاعاً العام الماضي، بعد أن زاد طلب التسوق الإلكتروني عبر متاجر أمازون بسبب جائحة كورونا.

لكنّ بيزوس أعطى 4 في المئة من حصته في الأعمال إلى زوجته السابقة ماكينزي سكوت بعد انفصالهما، ما ساعد إيلون ماسك على التقدم إلى المرتبة الأولى.

وعلق إيلون ماسك على الموضوع عبر تويتر، بإعادة نشر تغريدة قديمة ثبتها في أعلى صفحته قال فيها: "نحو نصف أموالي مخصصة للمساعدة في حل المشكلات على الأرض، والنصف لإنشاء مدينة مكتفية ذاتياً على المريخ، لضمان استمرار الحياة (من جميع الكائنات)، في حال ضرب نيزك كوكب الأرض أو حدوث الحرب العالمية الثالثة".

 

ماسك من مواليد جنوب أفريقيا، عام 1971، وأمه ماي ماسك اختصاصية تغذية وعارضة أزياء.

بعد انفصال والديه في 1979، قرر الطفل ذو التسعة أعوام العيش هو وأخوه الأصغر كيمبال مع أبيهما، لكنه تأسف على ذلك لاحقاً في مقابلة مع رولينغ ستون.

في 1983 أي بعمر 12 عاماً، باع مسك لعبة بسيطة تسمى بلاستر إلى مجلة تعنى بالشؤون التقنية بـ 500 دولار.

مع ذلك، لم تكن طفولته سهلة، فقد تعرض للتنمر من قبل نظرائه لدرجة فقدان الوعي.

بعد التعليم الثانوي، ذهب ماسك إلى كندا مع أمه وأخيه وأخته توسكا وقضى عامين في الدراسة بجامعة كوينز في أونتاريو.

لكن المقام انتهى به في جامعة بنسلفانيا حيث نال درجات علمية في الفيزياء والاقتصاد.

مقالات مقترحة
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا
وزير الصحة التركي: الحظر سيبقى في بعض الولايات بسبب كورونا