إيران تحتفي ببارجة "عابرة للمحيطات"..وتلفزيون سوريا يكشف حقيقتها

21 تشرين الثاني 2020
تلفزيون سوريا - عبدالله الموسى

احتفى الحرس الثوري الإيراني يوم أمس الجمعة وتفاخر بما وصفها "بارجة الشهيد رودكي العابرة للمحيطات"، وظهر في صور مراسم افتتاحها أنواع مختلفة من الأسلحة على متنها، لكن موقع تلفزيون سوريا رصد حقيقة هذه البارجة وهي ليست تصنيعاً إيرانياً وليست بارجة عسكرية في الأساس.

ودشّن قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي، البارجة الإيرانية الجديدة والتي تتبع للقوة البحرية للحرس الثوري.

وقال الحرس الثوري لوسائل إعلام إيرانية إن البارجة التي تزن نحو 4 آلاف طن بطول 150 متراً وعرض 22؛ مزودة بمنظومات صاروخية متعددة متطورة.

وبحسب الحرس الثوري، فإن "البارجة" قادرة على حمل طائرات هليكوبتر وطائرات بدون طيار، ومزودة بقاذفات صواريخ.

 

 

وأشارت وكالة فارس إلى أن البارجة متعددة الأغراض وعابرة للمحيطات وقادرة على نقل جميع أنواع الطائرات المروحية والمسيرة، حيث تحمل على متنها من أجل ذلك، رادارات "متطورة".

وقال الحرس الثوري الإيراني، إن البارجة التي أطلق عليه اسم "عبدالله رودكي"، لا تـحتوي على مدرج للطائرات ولكنه مجهز بالفعل بمهبط للطائرات العمودية.

 

 

وفي السياق قال قائد البحرية في الحرس الثوري الإيراني، الأدميرال علي رضا، "إن وجودنا في الخليج العربي والمهام التي نقوم بها هناك من ضمن حقوقنا"، وأشار علي رضا إلى أن قواته يمكن أن تقوم بدوريات خارج مضيق هرمز.

ورصد موقع تلفزيون سوريا نوع الباخرة ذات التصميم المميز والتي تصنف ضمن بواخر الشحن التجاري ضمن فئة "رورو" (RO- RO)، ومصطلح Ro-Ro هو اختصار لـ Roll-on/Roll-off والتي تعني سفن الدحرجة.

 

EnNp9TPUUAE9VBu.jpeg

 

 

EnQ5c52WMAAWPcK.jpeg

 

ويستخدم هذا النوع من السفن لنقل البضائع ذات العجلات كالقطارات والسيارات بمختلف أنواعها والآليات الثقيلة والشاحنات نصف المقطورة والمقطورة وعربات السكك الحديدية، حيث تكون السفن مزودة بتجهيزات تتيح قيادة هذه المركبات من وإلى السفينة بواسطة عجلاتها أو باستخدام وسائل نقل أخرى تدخل عبر فتحات تتموضع غالباً في مؤخرة السفينة (بوابة خلفية)، ويمكن أن تكون هذه الفتحات أمامية أو جانبية تسمح بسرعة التحميل والتفريغ باستخدام سلالم هيدروليكية لتسهيل حركة النقل.

تتم عملية التحميل والتفريغ بطريقة الدفع والإيقاف (الدحرجة) على سلالم تكون مجهزة بها السفن أو الموانئ.

وبتتبع مواقع بيع السفن والبواخر ومطابقة الصور، تبين أن البارجة فعلاً، "عابرة للمحيطات"، لكنها كانت تعبرها في نقل البضائع، وهي باخرة إيطالية كانت تحمل اسم ALTINIA .

وعرضت الباخرة للبيع منذ عامين على كثير من مواقع بيع السفن المستعملة، بمبلغ مليونين و850 ألف دولار أميركي.

 

شيشسيبسي.jpg

 

يسيس.jpg
مقالات مقترحة
رأيه بسوريا.. 9 أمور عن مرشح بايدن للخارجية الأميركية
بايدن: لن تكون ولايتي بمثابة ولاية ثالثة لـ"أوباما"
استطلاع: نصف الأميركيين يريدون ترشح "ترامب" للرئاسة عام 2024
وفيتان وإصابات جديدة بكورونا شمال شرقي سوريا
فرض حظر كامل على الحسكة والقامشلي واستياء شعبي من القرار
حكومة النظام: إصابات كورونا مرتفعة ولا يوجد قرار إغلاق حالياً