إقالة الحكومة الأردنية استجابة لمطالب المتظاهرين

تاريخ النشر: 04.06.2018 | 16:06 دمشق

آخر تحديث: 07.01.2019 | 18:13 دمشق

تلفزيون سوريا

قدم رئيس الوزراء الأردني "هاني الملقي" استقالته للملك عبد الله الثاني، وتم تكليف "عمر الرزاز" بتشكيل الحكومة الجديدة، استجابة لمطالب المحتجين منذ أيام على مشروع قانون معدل لضريبة الدخل، وزيادات ضريبية يدعمها صندوق النقد الدولي.

ونقلت صحيفة الدستور الأردنية عن مصادر مقربة من "الملقي" أنه طلب أيضاً من الوزراء تقديم استقالاتهم خلال اجتماع مجلس الوزراء المنعقد حالياً.

والتحق "الملقي" باجتماع مجلس الوزراء بعد عودته من لقاء العاهل الأردني الذي كان قد استدعاه صباح اليوم.

وتم تكليف وزير التربية في الحكومة المقالة "عمر الرزاز" برئاسة الوزراء وتشكيل حكومته الجديدة.

وتستمر الاحتجاجات في العاصمة الأردنية عمان ومختلف المدن الأخرى لليوم الخامس على التوالي للمطالبة بحل الحكومة، وشهدت الاحتجاجات توسعاً بعد يوم السبت الماضي عندما رفض "الملقي" سحب مشروع القانون، قائلاً إن هذا القرار يرجع للبرلمان.

وكان مجلس الوزراء قد أقرّ الأسبوع الماضي، مشروع قانون معدل لضريبة الدخل تضمن إخضاع من يصل دخله السنوي إلى 8 آلاف دينار (11.2 ألف دولار) بالنسبة للفرد للضريبة، وتُعفى العائلة من الضريبة إذا كان مجموع الدخل السنوي للمعيل 16 ألف دينار (22.5 ألف دولار).

وكان المقترح السابق للقانون، يشمل خفض سقف إعفاءات ضريبة الدخل للأفراد الذين يبلغ دخلهم السنوي 6 آلاف دينار (8.4 آلاف دولار)، بدلا من 12 ألف دينار (16.9 ألف دولار)، و12 ألف دينار (16.9 ألف دولار) للعائلة بدلا من 24 ألف دينار (33.8 ألف دولار).

وتُقدر الحكومة أن هذه التعديلات ستوفر لخزينة الدولة، قرابة 100 مليون دينار (141 مليون دولار)، خصوصاً أنها ستعمل بموجب تعديلات القانون على معالجة قضية التهرب الضريبي.

 

مقالات مقترحة
بفيروس كورونا.. وفاة بهجت سليمان السفير السابق للنظام في الأردن
لقاحات كورونا الصينية تصل إلى سوريا يوم غد الخميس
تركيا.. فرض غرامة مالية كبيرة على سوريين بسبب حفل زفاف في أنقرة