إعلام النظام: مقتل شخص وإصابة 6 آخرين جراء الغارات الإسرائيلية

تاريخ النشر: 05.05.2021 | 13:47 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال إعلام نظام الأسد أن شخصاً قتل وأصيب 6 آخرون بجروح، جرّاء الغارات التي استهدفت عدة مناطق في محافظة اللاذقية فجر اليوم الأربعاء، موضحاً أن الدفاعات الجوية تصدت لها.

ونقلت وكالة أنباء النظام "سانا"، عن مصدر عسكري قوله إنه "حوالي الساعة الثانية و18 دقيقة من فجر اليوم، نفذ الطيران الإسرائيلي غارات جوية، من اتجاه جنوب غرب اللاذقية، مستهدفاً بعض النقاط في المنطقة الساحلية، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت بعضها".

وأدّى القصف، وفق المصدر، إلى مقتل شخص وإصابة ستة آخرين في حصيلة أولية إضافة إلى وقوع بعض الخسائر المادية من بينها منشأة مدنية لصناعة المواد البلاستيكية.

وكانت "سانا" أفادت أن دفاعاتها الجوية تصدّت لقصف إسرائيلي بالصواريخ باتجاه مناطق الحفة في اللاذقية، ومصياف غرب محافظة حماة، وتردد دوي الانفجارات في مدينتي اللاذقية وطرطوس، التي نادراً ما تتعرض لضربات إسرائيلية.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من الجانب الإسرائيلي حول القصف.

وخلال السنوات الماضية، شنّت إسرائيل عشرات الضربات الجوية في سوريا، مستهدفة بشكل خاص مواقع لجيش النظام وأهدافاً إيرانية وأخرى لميليشيات "حزب الله" اللبناني.

وفي أيلول من العام 2018، تم تفعيل الدفاعات الجوية السورية لمواجهة الصواريخ الإسرائيلية في محافظة اللاذقية، وحينذاك  أسقطت بالخطأ طائرة روسية، ما أدى إلى مقتل الجنود الذين كانوا على متنها.

ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، إلا أنها تكرّر أنها ستواصل التصدّي لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري قرب حدودها.

يشار إلى أن مواقع قوات نظام الأسد، والقواعد العسكرية التابعة لإيران وميليشياتها، تستهدفها  الطائرات الإسرائيلية بشكل متكرر، كان آخرها في 22 نيسان الماضي، حيث استهدفت غارات للطيران الإسرائيلي مواقع للنظام في محيط العاصمة دمشق.

وكانت وزارة الحرب الإسرائيلية قد أعلنت في 13 من حزيران الماضي أن الغارات التي نفّذتها على سوريا خلال العامين الماضيين دمّرت نحو ثلث أنظمة الدفاع الجوي التابعة لقوات النظام.