إطلاق "منتدى الأعمال الإماراتي ـ الإسرائيلي" بهدف تعزيز التطبيع

تاريخ النشر: 27.08.2020 | 18:24 دمشق

إسطنبول - متابعات

أعلن رجال أعمال إماراتيون وإسرائيليون، تدشين "منتدى الأعمال الإماراتي – الإسرائيلي" بهدف تعزيز علاقات التعاون والتجارة بين تل أبيب وأبو ظبي.

وقال موقع "إسرائيل اليوم"، إن المنتدى يضم رجال أعمال إسرائيليين معظمهم يحملون جنسية مزدوجة، وسبق أن اكتسبوا خبرة في التجارة والأعمال بدولة الإمارات ودول خليجية أخرى، ويسعون للمساعدة في تسهيل التواصل مع أبو ظبي في المرحلة الأولى من عملية التطبيع.

ونقلت الصحيفة عن رجل أعمال إماراتي يدعى ثاني الشيراوي، وهو أحد أعضاء مجلس إدارة المنتدى، أن الهدف هو "التقريب بين الشركات الإماراتية والإسرائيلية لتعزيز التطبيع والروابط المالية"، مضيفاً "أعتقد أن التعاون سيبدأ بأعداد صغيرة وينمو بمرور الوقت".

وأوضح الشيراوي للصحيفة العبرية "ننظر إلى الاقتصاد الإسرائيلي على أنه اقتصاد قوي، أرغب شخصياً في زيارة إسرائيل والتعلم من خبرتكم في إدارة الشركات والصناعات المختلفة".

بينما قال دوريان باراك، وهو مستشار مالي إسرائيلي ـ أميركي، عمل خلال العقد الأخير في صندوق الاستثمار الصيني في إمارتي دبي وأبوظبي: إن "الفكرة من وراء تأسيس المنتدى إنشاء هيئة للإسرائيليين العاملين بالفعل في الإمارات وبقية دول الخليج، أو الذين يسعون إلى تطوير نشاطات تجارية هناك، وربطهم برجال أعمال خليجيين معنيين بالعمل مع إسرائيليين".

وأشار إلى أنه "توجد بالفعل تقنيات إسرائيلية في الخليج، ولدى الإسرائيليين كثير ليربحوه من التعاون مع الإمارات، من خلال تطوير الأنشطة هناك نحو الأسواق الآسيوية".

من جانب آخر، نقلت وسائل إعلام إسرائيلية، عن شموليك أربيل، رئيس قطاع المؤسسات في بنك "ليومي"، أحد أكبر البنوك في إسرائيل، قوله إن "هناك محادثات تعاون مع أحد أكبر البنوك الإماراتية في إمارة دبي"، دون أن يحدد هويته.

وقال أربيل "نعتقد في بنك ليومي أن هناك فرصة ذهبية للتعاون، ونعتزم أن نكون طرفاً فاعلاً"، موضحاً أن البنك يهدف لمساعدة رجال الأعمال الإسرائيليين لإقامة نشاطات وكيانات اقتصادية في الإمارات.

وأشار أربيل أن "هذه الاتفاقية تفتح أبواباً ليس فقد لقطاع الأعمال، بل لعامة الناس أيضاً"، مضيفاً أن هذا الاتفاق "يجعل من السهل أن نتخيل قضاء الإجازة في دبي".

في السياق، أُعلن في تل أبيب عن انطلاق الرحلة الجوية التجارية الأولى لشركة "العال" بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، بين مطاري "بن غوريون" في تل أبيب إلى مطار أبو ظبي في الإمارات.

وتقلّ الرحلة الجوية وفداً أميركياً، برئاسة مستشار الرئيس الأميركي وصهره، جاريد كوشنر، ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، بالإضافة إلى وفد إسرائيلي يتألف من خبراء في مجالات الطيران والفضاء والصحة والمصارف.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إن الوفد الإسرائيلي سيكون برئاسة مستشار الأمن القومي، مئير بن شبات، كما يضم رئيس هيئة الطيران المدني، ومديري مكتب رئيس الوزراء ووزارة الخارجية ووزارة الدفاع.

وأعلنت الإمارات، في 13 من آب الحالي، عن تطبيع علاقاتها مع الاحتلال الإسرائيلي، بعد تغريدات للرئيس الأميركي دونالد ترامب تحدث فيها عن "اتفاق سلام تاريخي" بين الإمارات وإسرائيل.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية، إن الجانبين اتفقا على وضع خريطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولاً إلى علاقات ثنائية.

 

اقرأ أيضاً: عزمي بشارة: تحالف الإمارات وإسرائيل أخطر من التطبيع