إضراب واحتجاجات ضد "قسد" في الشدّادي.. ماذا يجري هناك؟

تاريخ النشر: 25.09.2019 | 11:09 دمشق

آخر تحديث: 25.09.2019 | 11:38 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أفادت شبكات إخبارية محلية بتظاهر عشرات المدنيين، أمس الثلاثاء، في مدينة الشدّادي الخاضعة لـ سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) جنوب الحسكة، وذلك احتجاجاً على ممارسات "قسد" بحق الأهالي.

وذكرت شبكة "فرات بوست" على صفحتها في "فيسبوك"،أن المظاهرات شملت إغلاق الطرق والشوارع الرئيسية في مدينة الشدّادي، إضافًة لـ إضراب بعض أصحاب المحال التجارية في المدينة.

وأوضحت الشبكة، أن الاحتجاجات جاءت تنديداً بممارسات "قسد" المتمثلة بمنع الدراجات النارية مِن الدخول إلى المدينة، فضلاً عن تردّي الخدمات وانقطاع مادة الخبز.

ونقلت وكالة "سمارت" عن مصادر محلية قولها، إن مسؤولا في "وحدات مكافحة الإرهاب" (HAT) التابعة لـ"قسد" اجتمع مع وجهاء المحتجّين في مدينة الشدادي، واستمع لـ مطالبهم بعد أن علِم بسلمية الاحتجاجات.

وحسب المصادر، فإن مطالب المحتجّين تمثلت بـ"رفع حظر التجول عن الدراجات النارية، وجعل المخبز الآلي تحت إدارة مدنية وليس عسكرية، وتوفير مادة المازوت".

وأشارت المصادر، إلى أن المسؤول في "قسد" لم يجتمع مع الأهالي إلّا بعد قطعهم الطريق بإشعال الإطارات أمام رتل تابع للتحالف الدولي أثناء مروره عند التقاطع بين مسجدين وسط سوق مدينة الشدّادي، لافتا أن الأهالي فتحوا الطريق عقب لقائهم مع المسؤول.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، صوراً للاحتجاجات قالوا إنها في مدينة الشدّادي، تُظهر عشرات الشبّان المتجمعين في أحد شوارع المدينة، مع وجود دخان كثيف ناتج عن إشعال إطارات مطاطية.

وكانت "قسد" قد برّرت قرار منع دخول الدراجات النارية، نتيجة تزايد عمليات التفجير داخل وخارج الشدّادي، حيث شهدت مناطق سيطرتها عشرات التفجيرات بالدراجات المركونة على أطراف الطرق، أدّت في معظمها لوقوع خسائر بشرية ومادية.

يشار إلى أن العديد مِن المناطق الخاضعة لـ سيطرة "قسد" شهدت مظاهرات واحتجاجات عديدة، تنديداً بانتهاكات "قسد" المتمثلة باعتقال أبناء المنطقة وتعذيبهم في سجونها وسوق العديد منهم إلى التجنيد الإجباري، إضافةً إلى الاحتجاج على غلاء أسعار المحروقات واحتكارها.