إضراب شامل ومسيرات في الضفة الغربية رداً على المجزرة الإسرائيلية

تاريخ النشر: 15.05.2018 | 15:53 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

عم إضراب شامل جميع المدن والبلدات ومخيمات اللجوء الفلسطينية في الضفة الغربية، في حين أغلقت الحكومة الفلسطينية كل الدوائر الرسمية ومدارسها حداداً على أرواح الضحايا الفلسطينيين الذين سقطوا بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي على الحدود مع قطاع عزة.

ويأتي هذا الإضراب بعد دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في خطاب له يوم أمس الإثنين للحداد ثلاثة أيام والإضراب الشامل اليوم على ضحايا قطاع غزة وإحياء للذكرى الـ 70 للنكبة.

وخلال الإضراب أغلقت جميع المحال التجارية أبوابها، في حين أعلنت نقابة المواصلات العامة تعطيل جميع خطوط النقل الداخلية والخارجية، كما شمل الإضراب الجامعات والمعاهد والبنوك والمخابز ومحطات الوقود.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت مجزرة راح ضحيتها قرابة 59 فلسطينيا بينهم ثمانية أطفال بالرصاص الحي، خلال مسيرة العودة الكبرى على الحدود مع قطاع غزة، في الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية، وهو أكبر عدد من الضحايا في يوم واحد منذ انطلاق مسيرات العودة يوم 30 من آذار الماضي.

كما أحيا الفلسطينيون، في الضفة الغربية، اليوم الثلاثاء، الذكرى السبعين للنكبة، عبر عدة فعاليات، منها إطلاق صفارات، وتنظيم المسيرات.

وفي تمام الساعة 12 ظهراً انطلقت صفارات في جميع مدن الضفة الغربية إحياء للذكرى، كما توقفت حركة السير، ورفع فلسطينيون الأعلام، في مسيرات نُظمت بمدينة رام الله، وأطلقوا 70 بالوناً في السماء (بعدد سنوات النكبة).

 وانطلقت مسيرة مركزية في مدينة البيرة باتجاه حاجز بيت إيل العسكري الإسرائيلي رافعين خلالها مجسمات لمفاتيح العودة، كما انطلقت مسيرات مماثلة في مختلف محافظات الضفة الغربية.

 

وتضامناً مع الشعب الفلسطيني أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حداداً وطنياً في تركيا لمدة ثلاثة أيام تبدأ اليوم الثلاثاء، وحمّل أردوغان نظيره الأمريكي دونالد ترمب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مسؤولية ما جرى أمس بحق الفلسطينيين في غزة، في حين تم استدعاء سفيرَي واشنطن وتل أبيب في أنقرة للتشاور.

مقالات مقترحة
النظام يستعد لإطلاق منصة إلكترونية للتسجيل على لقاح كورونا
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير