إصابة عناصر لـ"النظام" بهجوم على حاجز في ريف القنيطرة

تاريخ النشر: 05.01.2020 | 09:12 دمشق

آخر تحديث: 05.01.2020 | 09:40 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

نفّذ مجهولون، مساء أمس السبت، هجوماً على أحد الحواجز التابعة لـ قوات نظام الأسد في ريف القنيطرة الأوسط، أدّى إلى إصابات في صفوف عناصر "النظام".

ونقلت وكالة "سمارت" عن مصادر محلية، أن المجهولين هاجموا بالأسلحة المتوسطة، حاجزاً يتبع لـ "مخابرات النظام الجوية" على مدخل بلدة رويحينة، ما أدّى إلى إصابة عددٍ مِن عناصر الحاجز، نُقل ثلاثة منهم على الأقل إلى أحد مشافي المنطقة.

وأضافت المصادر، أن الاشتباكات بين المجهولين المسلّحين وعناصر الحاجز استمرت نحو ساعة كاملة، قبل أن ينسحب المُهاجمون، في حين شهدت بلدة رويحينة استنفاراً أمنياً لـ قوات النظام، رافقته حملة مداهمات وتفتيش لبعض المنازل، دون ورود أنباء عن اعتقالات.

وحسب ناشطين، فإن الهجوم كان على "الحاجز الرباعي" في المنطقة، وجاء بسبب اعتداءات عناصره المتكررة بحق أهالي المنطقة، فضلاً عن تحرّشهم بالنساء، وفرض إتاوات على المارّين مِن خلاله، إضافةً إلى قيام العناصر بعمليات مداهمة وتفتيش للمنازل واعتقال الشبّان.

وأضاف الناشطون، أن "مخابرت النظام" سبق أن شنّت حملة دهم وتفتيش في بلدة رويحينة، أواخر العام المنصرم، اعتقلت خلالها مختار البلدة، في ظل محاولتها فرض سيطرتها على عموم مناطق المصالحات عن طريق عمليات الاعتقال وفرض الضرائب وغيرها.

وسبق أن اعتقلت "مخابرات النظام"، في شهر أيلول مِن العام المنصرم، امرأة واستدعت أكثر من 160 أخرى مِن محافظة القنيطرة، للتحقيق معهن والحصول على معلومات عن أقاربهن المهجرين قسرياً إلى خارج البلاد أو إدلب، والمطالبة بثمن أسلحة أزواجهن المنشقين عن "النظام".

مقالات مقترحة
لبنان يعيد السماح للسوريين بدخول أراضيه لمراجعة مشفى أو سفارة
الهلال الأحمر القطري يراقب حملة لقاح كورونا شمال غربي سوريا |صور
كورونا.. 13 وفاة و243 إصابة في جميع مناطق سوريا