إسعاف طفلة تعرّضت للتعذيب على يد والدها وزوجته في عفرين |صور

تاريخ النشر: 26.05.2022 | 20:51 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر طبية لـ موقع تلفزيون سوريا بوصول طفلةٍ إلى مشفى في مدينة عفرين شمال غربي حلب، اليوم الخميس، أُسعفت بعد تعرّضها للتعذيب على يد والدها وزوجة والدها.

وقالت المصادر نقلاً عن الطبيب حسام عدنان العامل في المشفى العسكري بمدينة عفرين، إنّ طفلةً تبلغ من العمر 12 عاماً وصلت إلى المشفى، ليل الأربعاء - الخميس، وعليها آثار تعذيب، وتعاني من نقص تغذية حاد.

وبحسب الطبيب فإنّ الطفلة وصلت إلى المشفى وهي فاقدة للوعي، وعند تشخيصها تبيّن أنها تعاني من نقص تغذية حاد، فضلاً عن وجود آثار ضربٍ وتعذيب عنيف على سائر جسدها النحيل.

وفي منشور على حسابه الشخصي في "فيس بوك" أوضح الطبيب حسام عدنان، أنّ الطفلة كانت تتعرّض للضرب والتعذيب على يد أبيها وخالتها (زوجة أبيها)، إضافةً إلى تكبيلها وحبسها وتجويعها.

وأشار الطبيب - نقلاً عن الطفلة - إلى أنّ الطفلة تعرّضت للضرب المبرح الذي دفع بها إلى المشفى، بسبب أكلها لقيمات إضافية من البرغل، نتيجة جوعها الشديد.

وقال مراسل تلفزيون سوريا إنّ شرطة عفرين اعتقلت والدها وزوجته وهما الآن قيد التحقيق، مشيراً إلى أنّ والدة الطفلة مطلقة، وتعيش مع والدها وزوجته الثانية.

وسبق أن تعرّض طفل عمره خمس سنوات، نهاية شهر تشرين الأوّل من العام المنصرم، للتعذيب على يد زوج والدته في مدينة عفرين أيضاً، ما أدّى إلى وفاته.

يشار إلى أنّ منظمة يونيسيف نشرت تقريراً، منتصف العام الفائت، كشفت فيه عن وجود نحو 4 ملايين و800 ألف طفل سوري بحاجة إلى مساعدات إنسانية، بينهم 490 ألف طفل يقيمون في مناطق يصعب الوصول إليها.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار