إسرائيل تقمع مظاهرة ضد تهجير أهل حيّ الشيخ جراح في القدس |صور

تاريخ النشر: 03.05.2021 | 06:47 دمشق

إسطنبول - وكالات

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة القدس، مساء أمس الأحد، مظاهرة رافضةً لـ تهجير عائلات فلسطينية في حيّ "الشيخ جراح" مِن منازلهم لصالح المستوطنين الإسرائيليين.

ونقلت وكالة "الأناضول" التركيّة عن شهود عيان  أنّ شاباً فلسطينيّاً أصيب في يده بقنبلة صوت ألقاها جنود إسرائيليون باتجاه المشاركين في المظاهرة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية أنّ العشرات مِن الناشطين والمواطنين شاركوا في المظاهرة، وعبّروا عن رفضهم لقرارات الاحتلال الإسرائيلي، كما ردّدوا شعارات ضد الاستيطان وطرد السكان.

ودعا المشاركون إلى تصعيد المقاومة الشعبية في حيّ "الشيخ جراح" والعمل على تكثيف التضامن مع أهاليه، وقالوا إنّ الحي يتعرض لأبشع سياسات التطهير العرقي في القدس.

وفي وقت سابق بالأمس، أجّلت المحكمة العليا التابعة للاحتلال الإسرائيلي إصدار قرار بشأن العائلات المقدسية المهدّدة بالإخلاء مِن منازلها في حي "الشيخ جراح" بمدينة القدس المحتلة، لـ صالح جمعيات استيطانية، وأمهلت الطرفين 4 أيام (أي حتى الخميس المقبل) للتوصّل إلى اتفاق بينهما، قبل أن تصدر قرارها النهائي.

 

مستوطنون يضرمون النار في أراض فلسطينية

أضرم مستوطنون إسرائيليون النار، مساء أمس، في أراض فلسطينية شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وقال مجلس قرية "جالود" جنوبي مدينة نابلس إنّ "نحو 40 مستوطناً مِن مستوطنة (سافوت راحيل) اقتحموا المنطقة الشرقية مِن القرية، وأشعلوا النار في مساحات زراعية شاسعة.

وأضاف المجلس - وفق "الأناضول" - أنّ "مواجهات اندلعت بين أهالي القرية والمستوطنين، ليتدخل على إثرها جيش الاحتلال، ويُطلق قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، ما أدّى لإصابة عددٍ مِن المواطنين بالاختناق".

وبوتيرة شبه يومية، يُنفّذ مستوطنون اعتداءات بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية، حيث يتهم الفلسطينيون سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالتغاضي عن اعتداءات المستوطنين التي يصفونها بـ"البلطجة".