إسرائيل تفتح تحقيقاً حول سقوط صاروخ قرب مفاعل ديمونة

تاريخ النشر: 22.04.2021 | 14:43 دمشق

آخر تحديث: 22.04.2021 | 15:05 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

فتح الجيش الإسرائيلي تحقيقاً، للبحث في سبب فشل الدفاعات الجوية بالتصدي للصاروخ الذي انطلق من الأراضي السورية وسقط قرب مفاعل ديمونة في صحراء النقب.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي: "من التحقيق الأول لحادث إطلاق الصاروخ من سوريا يتضح أنه لم يتم اعتراضه".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن خبراء أمنيين، أن خللاً وقع خلال عملية اعتراض الصاروخ أدى إلى فشل العملية.

من جهته قال محمد رضا نقدي معاون شؤون التنسيق في الحرس الثوري الإيراني: إن "ما حدث جنوبي إسرائيل لايمكن كتمانه ومن يرتكب شراً عليه تحمل نتيجة أفعاله". 

وقالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، الخميس "هبوط الصاروخ السوري بالقرب من (المفاعل النووي) ديمونة، يوضح مدى خطورة هذه المعركة".

وأضافت "لو سقط (الصاروخ) داخل مجمع المفاعل، لكان الإسرائيليون يستيقظون على حقيقة مختلفة تماماً". وأشارت إلى أن هذه الحادثة "تلخص كل المخاوف الإسرائيلية".

وقالت وسائل إعلام إيرانية: إنه كان بإمكان الصاروخ الذي أطلق على إسرائيل من الأراضي السورية، أن يتابع طريقه إلى مفاعل ديمونة الإسرائيلي "لكن صناعة كارثة ليست مطلوبة".

وأضافت أن المعلومات تفيد بأن الصاروخ إيراني، من نوع "فاتح 110"، قادر على حمل رؤوس متفجرة، وهو صاروخ من طراز أرض-أرض وليس أرض-جو، مثلما أعلن الجيش الإسرائيلي.