إسرائيل تستهدف مواقع للنظام بحمص.. تعددت الروايات والقصف واحد

تاريخ النشر: 02.11.2017 | 10:11 دمشق

آخر تحديث: 23.02.2018 | 22:52 دمشق

تلفزيون سوريا

قصفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس، مخازن أسلحة تابعة للنظام في محافظة حمص، وذلك بالتزامن مع ارتفاع وتيرة التحذيرات الإسرائيلية من تعاظم التمدد الإيراني في سوريا.

 

الغارة استهدفت معملاً لتصنيع الذخيرة بريف حمص

وأفادت وسائل إعلام لبنانية، بسماع دوي انفجارات قوية في منطقة جرود رأس بعلبك والفاكهة والعين شمالي بعلبك، إثر تحليق للطيران الإسرائيلي في أجواء المناطق اللبنانية على مستوى منخفض.


من جهتها، ذكرت مصادر لوكالة الأناضول أن دوي انفجارات قوية سمعت في جرود رأس بعلبك والفاكهة والعين (شمالي بعلبك شرقي لبنان) على الحدود اللبنانية السورية، ناتجة عن غارات إسرائيلية استهدفت مواقع بريفي دمشق وحمص، دون أن تحدد تلك المصادر طبيعة المواقع المستهدفة.


مصادر ميدانية لشبكة "سكاي نيوز" أكدت أن أربع غارات متتالية أو أربع موجات من القصف، استهدفت معملاً لتصنيع الذخيرة بالقرب من منطقة حسياء بريف حمص .

 

النظام يعترف

وبدورها، قالت قناة "الإخبارية السورية" التابعة للنظام إن الطائرات الإسرائيلية نفذت غارة على منطقة حسياء في حمص، مدعية "أن قوات الدفاعات الجوية السورية قامت بالرد عبر إطلاق صاروخ أرض-جو من اللواء 72.
 

إسرائيل تلتزم الصمت

وفي حين لم يصدر عن الجانب الرسمي الإسرائيلي تعليق فوري حول الغارة، حيث جرت العادة أن تلتزم "تل أبيب" الصمت حيال التقارير عن الغارات التي تشنها المقاتلات الإسرائيلية على أهداف في سوريا، إلا أن قناة "i24news" العبرية، أكدت أن طائرة إسرائيلية نفذت غارتين اثنتين على هدف تابع لحزب الله اللبناني في الجانب السوري من السلسلة الشرقية على الحدود مع لبنان.
 

 

لسيت المرة الأولى

وخلال السنوات الست الماضية، استهدفت الطائرات الإسرائيلية مواقع عسكرية لقوات النظام وأخرى لميليشيا حزب الله اللبناني في عدة مناطق بسوريا، حيث كشف القائد السابق لسلاح الجو الإسرائيلي الجنرال أمير إيشل قبل نحو شهرين ، أن الجيش الإسرائيلي شنّ نحو 100 غارة جوية، خلال السنوات الأخيرة، استهدفت قوافل أسلحة ووسائل قتالية في سوريا،  كانت بطريقها إلى ميليشيا "حزب الله" اللبنانية.


وارتفعت مؤخراً وتيرة التحذيرات الإسرائيلية من تعاظم التمدد الإيراني في سوريا، حيث هدد مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى، مؤخراً بقصف قصر بشار الأسد في دمشق في حال استمرار طهران بتعزيز نفوذها في البلاد.

 

يشار أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد أكد مؤخراً خلال لقائه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، أن التمدد الإيراني في سوريا يمثل خطراً إقليمياً وعالمياً، معتبراً أن الميليشيات الإيرانية تملأ الفراغ الذي يحدثه تنظيم داعش في المنطقة.

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا