إسرائيل تستهدف برجاً ثالثاً في غزة وحصيلة الضحايا ترتفع |صور

تاريخ النشر: 12.05.2021 | 22:22 دمشق

إسطنبول - وكالات

ارتفعت حصيلة ضحايا غارات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأربعاء، على مدينة غزة، تزامناً مع تدمير جيش الاحتلال برجاً سكنياً وتجارياً ثالثاً، يقع في أكثر المناطق حيوية وسط غزة.

وأعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة عبر بيان نقلته وكالة "الأناضول" ارتفاع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي إلى 65 قتيلاً - بينهم 16 طفلاً و5 نساء ورجل مسن - إضافةً إلى 365 مُصاباً.

 

تدمير برج سكني ثالث في غزة

دمّرت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم، برجاً سكنياً وتجاريا يقع في أكثر المناطق حيوية وسط مدينة غزة، وهو الثالث منذ بدء التصعيد، مساء يوم الإثنين الفائت.

وحسب "الأناضول" فإنّ الطائرات الإسرائيلية استهدفت بعدة صواريخ برج "الشروق" المكّون مِن 14 طابقاً في شارع "عمر المختار" وسط غزة

وتسبّبت الغارات بانهيار كامل للبرج، الذي يضم شققاً سكنيةً ومقار شركات تجارية ومؤسسات إعلامية، كما أحدثت الغارات أيضاً، أضراراً كبيرة في المباني والمنشآت المجاورة له، فضلاً عن انقطاع الكهرباء في المنطقة المحيطة به.

وفجر اليوم الأربعاء، استهدف جيش الاحتلال الإسرائيلي بعدة صواريخ، برج "الجوهرة" المكّون مِن 9 طوابق في شارع الجلاء وسط مدينة غزة، ما تسبب بتدمير كبير في المبنى، حتّى بات على وشك الانهيار، كما دمّرت، أمس الثلاثاء، برج "هنادي" المكوّن من 13 طابقاً غرب مدينة غزة.

وتسببّت الانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس ومحاولات بسط السيادة الكاملة عليها، بانتقال التوتر إلى قطاع غزة، واندلاع جولة القتال الحالية التي بدأت، مساء الإثنين الفائت.

ومِن أبرز الانتهاكات الإسرائيلية التي تسبّبت بالاحتقان الحالي، صدور قرارات قضائية إسرائيلية بإخلاء 12 منزلًا فلسطينياً في حي "الشيخ جراح" - أحد أحياء القدس الشرقية - مِن قاطنيها وتسليمها لمستوطنين يهود.

وأمس الثلاثاء، تطوّرت الأمور بشكل كبير و"غير مسبوق" عقب لجوء إسرائيل لسياسة تدمير الأبراج السكنية في قطاع غزة، ما دفع كتائب القسّام - الجناح العسكري لـ حركة حماس - بإطلاق عشرات الصواريخ نحو المستوطنات الإسرائيلية، وصولاً إلى "تل أبيب".

ومنذ أكثر من أسبوع، يشهد حي "الشيخ جراح" في القدس المحتلة مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية وسكّانه الفلسطينيين والمتضامنين معهم,